ذكريات طفولة مهاجرة

العدد: 
15360
جمعة, 2018/06/29

أكتب عن زمنٍ سيذكره الكبار فقط ... أكتب عن زمن الطفولة ... عن زمن أحلامنا الوردية التي كانت حقائبنا الصغيرة تحتويها، عن مدرسة الأخوة المريميين في حلب أو "الفرير" التي قامت بتربيتنا قبل أن تقوم بتعليمنا، وعن أساتذة انتقلوا الى الباري - ليرحمهم - وما زالت أطيافهم تجوب في أذهاننا مع ابتسامة نرسمها على شفاهنا كلما ذكرناهم.

كنت صغيراً، وكما تحب خالتي أن تطلق علي تسمية الصغير الشقي، أحمل حقيبتي المدرسية التي كنتُ أعتقد أنها تحتوي على كل كتب العالم على قدر ما كنت أحشوها من الكتب والدفاتر والأقلام الملونة والمساطر وعدة الكتابة، وأذكر لون حقيبتي العسلي الغامق، وكم كانت تجعل كتفي يميل نتيجة وزنها الثقيل بالنسبة لصبي لم يتجاوز الثامنة.

كنت مع بقية الصبيان نمرح في باص المدرسة رقم "4"، وكنا نشتري من السائق خشب السوس الذي لا يفارق فمنا الصغير حيث كان يمضغه مستمتعاً.

خلال أسفاري المتعددة في العالم كانت تصادفني مدارس يخرج منها الصغار، ولكنني لم أجد فيهم طفولتي ولا أصدقائي ... فهل هؤلاء الأطفال يعرفون لعبة "البلبل الصياح" أو "الأكلال"، وهل لديهم راهب يوزع لهم السكاكر مثل هذا القديس "فرير جورج"؟

كان من عادات مدرستنا أن تأخذ لنا صورة تذكارية للطلاب والأساتذة لكل صف، وعندما أتفرج على هذه الصور، أشاهد رفاقي وكأنهم ينطقون، ولكأن صورهم تحكي مسيرة طفولتنا، وأكلمهم ويكلموني وأسألهم عن أحوالهم، وتأتي الإجابة الغالبة بأنهم هاجروا.

هل يعلم أطفال المدارس في الغرب، أولئك الذين كنت أراهم، أننا كنا مثلهم، نضحك ونلهو ونبكي ثم نضحك دون أن نعرف أن المستقبل سيكون قاسياً على أغلبنا فنهاجر؟

هل سيفهمون كيف أن هناك أزمات في العالم ومنها سورية، ستقتل أحلام من هم مثلهم، هذا إن لم تقتلهم؟

بصورنا الصبيانية، تعودُ بي الذكريات فأسمع ضجيج ملاعبنا وصدى أصواتنا وهمهماتهم ولكأن رفاقي سيخرجون من الصورة ليتابعوا شقاواتهم.

أسأل أصدقائي الذي عرفتهم في المدرسة، عن البعض الذين غابت أخبارهم، وقد تخرجوا من جامعة حلب، أطباء ومهندسين وأدباء وغيرها، لكن أغلبهم الآن في غربتهم - التي أجبرتهم الظروف عليها - يعيشون على هامش الحياة يعملون بمهن ووظائف لم يصدقوا في يوم من الأيام أنهم سيقومون بها، لا لشيء إلا لأجل لقمة العيش في الغربة.

صفوفنا الدراسية والطباشير التي ترسم على اللوح أحلامنا وآمالنا. صنابير المياه التي نركض إليها بمجرد انتهاء الحصة، لنشرب منها ما لم أستمتع في حياتي كلها بمثل مائها.

في المدرسة الكبيرة جداً ولكنها صغيرة أمام أقدامنا، كنا نشتري الأطعمة من السجق والجبنة والفلافل، من محلين "جورج" و "جودت"، ولا ننسى "الكازوز" بمختلف ألوانه، ولكن الأحب إليَّ هو "الكازوز الأحمر" لأنه برأي ورأي غالب الصبية يزيد من تلوين الدم فينا.

هكذا كانت أحلامنا التي كبرنا عليها ودرسنا وأسسنا عائلاتنا وأنجبنا أولادنا ... ثم قطعت هذه الأزمة السورية أحلامنا وجعلت الكثيرين منا يضعون أحلامهم داخل حقائب السفر ... ويهاجروا.

كنا مثلكم يا أطفال المدارس في العالم، بأحلامٍ وردية وطفولة بسيطة ... ولكن هناك من أراد سرقة أحلامنا وتحطيم نموذج عيشنا .

فقرروا الهجرة لتبقى أحلامهم سليمة

آه من أحلامنا ... ولكنها الصحيحة ويجب أن ننقلها الى أبنائنا وأحفادنا

اللهم اشهد اني بلغت .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي الجمهورية