صحة حلب تبدأ تحضيراتها للحملة الوطنية ضد مرض الحصبة .. 395 ألف طفل عدد المستهدفين في الحملة

العدد: 
15368
سبت, 2018/07/07

في إطار تحضيرات مديرية صحة حلب لحملة التلقيح الوطنية التي ستطلقها وزارة الصحة من 15 – 26 تموز الجاري بالتعاون مع منظمتي اليونيسيف والصحة العالمية عقد في مقر المديرية اجتماع ضم المعنيين بالحملة وممثلين عن الجهات المشاركة.

مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه أوضح أن المديرية تعمل على تسخير كل الإمكانات لإنجاح الحملة وتحقيق الهدف منها في الوصول للأطفال من عمر سبعة أشهر وحتى الست سنوات، مشيراً إلى أن عدد الأطفال المستهدفين ضمن الفئة العمرية يبلغ 395238 طفلاً في مدينة حلب وريفها.

وأضاف الحاج طه أن المديرية حريصة على التعاون مع جميع الشركاء بالتنسيق مع وزارة الصحة ومحافظة حلب لإنجاح الحملة في كافة المناطق.

مفتي حلب سماحة الدكتور الشيخ محمود عكام أشار إلى ضرورة التعاون بين جميع الجهات من أجل الطفولة والاهتمام بهذه المرحلة العمرية وخاصة الصحة والتعليم بما يضمن للوطن جيلاً سليما معافى.

من جانبها الدكتورة ريم خياطة رئيسة برنامج صحة الطفل واللقاح أوضحت أن هذه الحملة تستهدف الأطفال من 7 أشهر ولغاية الست سنوات، وهناك حملة ثانية ستكون في شهر أيلول القادم وتستهدف الأطفال من عمر ست سنوات وحتى 12 سنة، وكلاهما يهدفان إلى تحصين أطفالنا ضد مرض الحصبة، مشيرة إلى أنه يمكن إعطاء اللقاح بغض النظر عن الجرعات السابقة والفواصل الزمنية.

بدوره محمد كردية مسؤول اللقاح في المديرية أشار إلى أنه سيتم تنفيذ الحملة في المراكز الصحية الثابتة والبالغ عددها 59 مركزاً، إضافة إلى 6 نقاط ثابتة محدثة، و70 فريقاً جوالاً، ويبلغ عدد العناصر الصحية الثابتة المشاركة في الحملة 306 عناصر ،فيما يبلغ عدد عناصر الفرق الجوالة 280 عنصراً، وعدد المشرفين على مستوى المناطق الصحية 33 مشرفاً، و9 مشرفين على مستوى المحافظة.

بدورهما الدكتور إسراء الخلف من منظمة اليونيسف والدكتور فراس قاضي من منظمة الصحة العالمية قدما عرضاً لأفق التعاون في الحملة من أجل تحقيق الهدف منها في تحصين أطفالنا ضد مرض الحصبة الحد من انتشاره.

حضر الاجتماع مدير أوقاف حلب الدكتور رامي العبيد والدكتور زاهر بطل رئيس فرع نقابة الأطباء بحلب والدكتور مازن حاج رحمون معاون مدير الصحة وممثلون عن منظمتي الطلائع والشبيبة والصحة المدرسية وعدد من المعنيين.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي