الرمز والإيحاء بقالب تجريبي في نصوص دفاتر نايا لعبد الفتاح قلعه جي

العدد: 
15370
اثنين, 2018/07/09

ثلاث مسرحيات للأديب عبد الفتاح رواس قلعه جي ضمها كتاب واحد بعنوان دفاتر نايا تتناول في بناها وشعابها ومحاورها أثر الغرائز السلبي في التعامل العنيف والأناني للبشر بين بعضهم.

وتعرض المسرحيات بحث الإنسان عن يوتوبيا سحرية مدينة فاضلة تعيد له فردوسه المفقود كما تشغل المرأة دوراً رئيسياً فيها لا يختلف أبداً عن دور الرجل وإن اختلفت الطرائق والأساليب.

في مسرحية وليمة الشيطان يحذر الكاتب بشكل دلالي وفني من الصراعات في الأرض التي يمكن أن تؤدي لتمزيقها وتقطيع أوصالها فتركة الرجل المريض في المسرحية الذي يهدده الموت يتصارع عليها الطامعون بالتركة تؤدي بالنتيجة إلى خلافات شديدة بينهم فيقتسمون كل شيء حتى أوصال المريض الذي مزقوه إرباً.

وفي مسرحية دفاتر نايا تخسر المرأة حضورها بعد أن تراجعت أمام رغبات الرجل التي اتسمت بالعنف والقتل فتسجل ما دار معها في أوراق تروي زوال العصر الأمومي الرخي المسالم وهيمنة الرجل بقسوته.

أما في مسرحية يوتوبيا عين تسنيم فيذهب قلعه جي إلى قراءة حلم الإنسان بمجتمع أرقى يتحقق فيه السلام والأمان وحرية الإنسان ولكن المجتمع يظل سكونيا مرفوضاً ويبقى الحلم في الخيال دون تحقيق.

كتاب دفاتر نايا الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب في وزارة الثقافة والذي يقع في 190 صفحة من القطع المتوسط ضم نصوصاً تنتمي للمسرح التجريبي وتعتمد في بنيتها الفنية على الرمز والايحاءات وتطلع الكاتب لتحقيق العدالة الانسانية واحترام حضور المرأة على حين ظل النص المسرحي معتمدا على التوازن الموضوعي والإثارة العاطفية في تصاعد الحدث لبقاء الأثر الوجداني في الذاكرة.

يذكر أن للأديب عبد الفتاح قلعه جي العديد من المسرحيات منها مولد النور وثلاث صرخات والسيد والقيامة وعرس حلبي وحكايات من سفر برلك وليال مسرحية واختفاء وسقوط شهريار.

ولقلعه جي رواية بعنوان معراج الطير الحبيس ومجموعات قصص للأطفال منها حكايات البراعم والطفل السعيد وأحسن القصص فضلاً عن العديد من التراجم والدراسات الفكرية والموسوعية وفي سائر الأجناس الأدبية وهو عضو اتحاد الكتاب العرب.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا