مشفى حلب الجامعي يستقبل العشرات من أهالي كفريا والفوعة لتقديم الخدمات الطبية والإسعافية لهم

العدد: 
15381
جمعة, 2018/07/20

وصلت إلى مشفى حلب الجامعي حالات إنسانية ومرضى من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين حيث تم تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لهم.

وفي لقاء مع الدكتور مناف شرباجي طبيب الجراحة العظمية ورئيس الأطباء المقيمين في المشفى الذي بين أن عدد الحالات التي وصلت إلى المشفى من البلدتين المحاصرتين يبلغ نحو 50 حالة من بينها 16 حالة استدعت قبولاً مباشراً بالمشفى مشيراً إلى أنه تم في البداية استقبال كل الحالات في الإسعاف الجراحي قبل أن تتم إعادة تقييمها عن طريق الفحص السريري والفحوص الشعاعية والمخبرية المناسبة.

وأوضح الممرض حازم بابلي أنه تم استقبال نحو 40 حالة من إصابات وأعمال جراحية وحالات داخلية من بينها 8 حالات خطيرة من تفجير في الصدر وإصابات بطلق ناري من بينها طفلة في الثانية عشرة تعرضت للكسور لافتاً إلى أنه تم تقديم الخدمات العلاجية والتمريضية اللازمة لهذه الحالات.

وقال محمد اسماعيل ضرير أحد المصابين الوافدين من بلدتي كفريا والفوعة .. إنه رغم الحصار الذي دام أكثر من ثلاث سنوات إلا أنه لم ينل من عزيمة الأهالي وصمودهم مشيراً إلى إصابته التي تعرض لها أثناء دفاعه عن قريته ضد الإرهاب متمنيا العودة بعد تحرير البلدتين من رجس الإرهاب وعبر عن امتنانه لكل من ساهم في تقديم العون والخدمات لإخراج الأهالي من الحصار.

يوسف حاج موسى من بلدة الفوعة الذي أصيب أثناء انفجار إحدى العبوات التي زرعها الإرهابيون أثناء محاولتهم التسلل إلى البلدة لفت إلى أنه تلقى كل العلاجات اللازمة في مشفى حلب الجامعي.

ومن الحالات الخطيرة التي وصلت إلى مشفى حلب الجامعي شمس الدين رضا الذي تعرض لإصابة خطيرة في الصدر والذي عبر عن سعادته بخروج الأهالي من البلدتين المحاصرتين.

وبين محمد حسن تقي أنه تلقى العلاج الطبي اللازم لمرضه في مشفى حلب الجامعي.

وتحدث عباس الشيخ الذي وصل الى مشفى حلب الجامعي عما تعرض له في طريق الوصول إلى حلب من إساءة تعامل المجموعات الإرهابية للمواطنين منوهاً بما قدمه الكادر الطبي للمشفى من عناية فائقة وخدمات طبية وإسعافات لازمة.

حلب
المصدر: 
سانا - الجماهير