في الطريق إلى انتخابات الإدارة المحلية (1) .. أهمية المشاركة

العدد: 
15404
أحد, 2018/08/12

يهدف قانون الإدارة المحلية إلى " تطبيق لامركزية السلطات والمسؤوليات وتركيزها في أيدي فئات الشعب تطبيقاً لمبدأ الديموقراطية الذي يجعل الشعب مصدر كل سلطة وذلك من خلال توسيع وتحديد واضح وغير مزدوج لسلطات وصلاحيات مجالس الوحدات الإدارية وتأدية اختصاصاتها ومهامها في تطوير الوحدة الإدارية اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وعمرانياً " .

وهذا ما ورد في الفقرة /1/ من المادة الأولى من القانون والتي تعبر بشكل واضح عن أهمية المجالس المحلية في وضع الخطط التنموية في مختلف المجالات بما يتناسب مع خاصية كل وحدة إدارية ومتابعة تنفيذها بما يضمن تحقيق تنمية مستدامة وتطوراً سعت إليه الدولة عبر العقود الماضية ولامسه أبناء الشعب وشاركوا فيه بشكل دائم.

وانطلاقاً من هذا فإن للمشاركة في الانتخابات المحلية أهمية كبيرة خاصة بعد سنوات الأزمة التي عاشها القطر والحرب الإرهابية التي شنت عليه والتي استهدفت حضارته ورقيّه وما حققه من تطور في شتى المجالات خاصة ديموقراطياً وتنموياً وهذا ما لا تعرفه البلدان التي شنت الحرب عليه تمويلاً وتجييشاً، فالمشاركة في الانتخابات سواء ترشيحاً أو انتخاباً إضافة إلى كونها حقاً لكل مواطن وواجباً عليه تكتسب في هذه المرحلة التي يعيشها وطننا أهمية كبيرة في تكريس القيم الوطنية والديموقراطية التي عشناها والتي تحاول بعض الدول تشويهها والتعتيم عليها .

ولهذا فإن المعول عليه في هذه الانتخابات هو الوعي والذي لا ينقص المواطن السوري الذي صمد وواجه الإرهاب بعزيمة وإيمان ومن خلال وعيه وانتمائه سيشارك في هذه الانتخابات ويختار من يمثله لهذه المجالس، أما طريقة الاختيار فهي متروكة له وهذا ما يمكن أن نشير إليه بمقال لاحق، ولكن يبقى العامل الأهم هو المشاركة الفاعلة بما يحقق الخير والنماء لوطننا.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي