ديار بكرلي : فريقي قدّم ما لديه في المباريات النهائية لكنه لم يحصل على البطولة

العدد: 
15406
ثلاثاء, 2018/08/14

اعتذر صانع ألعاب سلة الاتحاد علي ديار بكرلي لجماهير ناديه لعدم حصول الفريق على بطولة الدوري مؤكداً أن الفريق قدم ما لديه في المباريات النهائية (نهائي البطولة) مشيراً إلى أن لكل مباراة ظروفها الخاصة سيما أن الطرف الثاني الجيش يعتبر فريقاً تقدم له التحية وهو بطل المواسم الماضية وحامل الكأس وإضافة إلى أنه فريق قوي فهو منتخب الوطن وقد توافرت له ظروف الاحتكاك ومعسكرات خارجية ومباريات جيدة.

كما أكد أنه كما اجتهد فريق الاتحاد فالمتنافس القوي الجيش اجتهد أيضاً وقدم أداء لافتاً في المباراة الثانية ولكن الحظ لم يحالفنا إضافة إلى الضغوط التي تعرضنا لها فخسرنا بفارق (٣) نقاط.

وذكر الديار بكرلي أن الإدارة الاتحادية مع رئيس مجلس الإدارة /الداعم للفريق/ لم يبخلوا بالعطاء لكن الظروف كانت أقوى فقد لعبنا مباريات قوية أمام فريقي الجيش والوحدة في النهائي (الأربعة الأقوياء) فيما كانت المباريات التي خضناها غير كافية إضافة إلى أننا توقفنا لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب مشاركات منتخبنا والأهم أن الفرق التي لعبنا معها في مجموعتنا هي فرق عادية ولذلك لجأنا إلى المشاركة في دورة تنشيطية كانت الغاية منها توفير الاحتكاك المفقود وأضاف: إن المباراة الثالثة دخلها الفريق الاتحادي وهو مرهق إذ إنه لعب دور الأربعة /الفاينل فور/ ومن ثم وبعد ثلاثة أيام لعب مباراتين في دمشق ليعود إلى حلب ليلعب المباراة الثالثة. وكذلك العامل النفسي لم يكن بالتأكيد في صالحنا وهذا ليس مبرراً لخسارتنا الثالثة أمام جمهورنا العزيز ودائماً في الخسارات نفتش عن الشماعات لكن الفوز يغير الصورة ويبدد كل الأقاويل.

وتساءل: هل هناك روزنامة دائمة للدوري؟! وهل مشاركات منتخبنا غير معروفة وكانت مفاجئة لكوادر اللعبة؟! لقد حاولنا جميعاً أن نفعل شيئاً وكان وصولنا إلى المباراة النهائية إنجازاً جيداً فنحن نعمل ونتدرب كي نكون الأفضل لكن يجب التذكير بأن مدرب فريقنا اعتمد على عشرة لاعبين وهذا تفتقده معظم الفرق إضافة إلى أننا اعتمدنا على لاعبين شبان فيما معظم الفرق تعتمد على لاعبين أو ثلاثة.

وبالنسبة إلى الدوري القادم فالشيء الجيد هو ما قرره خبراء اللعبة بالاعتماد على لاعبين تحت ال(٢٤) سنة فهل يتوفر ذلك سيما أن الظروف القاهرة أثرت لكن الشيء الجيد أن يلعب في الفريق لاعب أجنبي أو مجنس ونعود إلى الاحتراف كسابق عهدنا وما زلنا ننتظر ما سيقرره مؤتمر اللعبة قبيل انطلاق الموسم القادم /نظام الدوري الكامل/.

وحول عدم دعوة ديار بكرلي إلى المنتخب فقد قال: لقد تم اختياري مع رامي مرجانة /هداف فريق الجيش والدوري/ ولكن مع الأسف الشديد لم تتم دعوتنا. والسؤال: أين المدرب الذي لم نره يراقب اللاعبين في المباريات وخاصة في المراحل الأخيرة؟!

وختم قائلاً: إن مقومات النهوض باللعبة في نادي الاتحاد قائمة وإن الباب مفتوح لكل الاحتمالات كي ترتقي السلة الاتحادية التي تمتلك تاريخاً حافلاً بالبطولات.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير