صحفيو حلب يحتفلون بعيدهم .. أكثر إصراراً على العمل دفاعاً عن الوطن والحقيقة

العدد: 
15407
أربعاء, 2018/08/15

احتفل صحفيو حلب بمناسبة يوم الصحافة السورية الذي يصادف في الخامس عشر من شهر آب من كل عام وهو اليوم الذي افتتح به السيد الرئيس بشار الأسد أعمال المؤتمر العام الرابع لاتحاد الصحفيين سنة 2006 .

وفي حفل استقبال أقامه فرع الاتحاد بحلب في مقر جريدة الجماهير أكد فاضل نجار أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي على دور الإعلام الوطني في كشف الحقيقة ومواجهة الحملة الإعلامية الشرسة الموجهة ضد وطننا في محاولة للنيل من استقراره وزعزعة صموده ، منوهاً بالدور الهام الذي يؤديه الإعلام السوري خلال سنوات الأزمة حيث لعب دوراً مميزاً وأثبت حضوراً وطنياً على كافة المستويات .

بدوره أشار الزميل عبد الكريم عبيد رئيس فرع اتحاد الصحفيين بحلب إلى أهمية هذا اليوم والتحدي الذي يواجهه الزملاء الصحفيين في إجلاء الحقيقة وكشفها للرأي العام العالمي، مشيراً إلى أن الإعلام السوري قد خطى خطوات كبيرة وفاعلة في مجال الإعلام الحربي وسجل إنجازات ملموسة وكان الصحفي السوري وخاصة الحلبي في الخندق الأول على الجبهات لكشف وتعرية الممارسات الإرهابية بحق الوطن والمواطن.

وقدم الزميل عبيد لمحة موجزة عن أعمال القتل والتخريب التي ارتكبتها المجموعات الإرهابية في حق الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية بحلب وتجهيزاتها في محاولة لكتم صوت الحقيقة.

وبين الزملاء المشاركون أن الإعلام السوري قدم العديد من الشهداء وهو إعلام مقاوم ويستطيع أن يحارب بكلمته كل أشكال الإعلام التي مارست التضليل والكذب، مؤكدين مسؤولية نقل حقيقة الحرب على سورية وفضح دعم الغرب للإرهاب فيها.

وأشار الزملاء الى أن الإعلام اليوم جزء من المعركة الأساسية في مواجهة الإرهاب عبر التصدي للإعلام المفبرك الذي يحرض على القتل والإرهاب مشيرين إلى أن الإعلام السوري مستهدف منذ زمن بعيد ولكن على نطاق أوسع في السنوات الأخيرة حيث تم اغتيال صحفيين والاعتداء على مؤسسات إعلامية معتبرين أن الإعلام السوري قام بواجبه خلال الأزمة ووجوده على خطوط النار الأولى دليل على إيمانه برسالته واستعداده للتضحية من أجل إيصال الحقيقة.

حضر الحفل محمد صبحي الأبو حمد عضو المكتب التنفيذي المختص في مجلس المحافظة وعماد الصالح أمين شعبة الموظفين للحزب وحشد كبير من الصحفيين والمدعوين .

ت ـ هايك أورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير