المدرب " شديد " درس وحصل على شهادة اللاعبين

العدد: 
15412
اثنين, 2018/08/20

يركن فريق رجال الاتحاد لكرة القدم إلى عطلة عيد الأضحى المبارك التي تقتصر على يومي راحة ليعود الفريق بعدها لاستئناف تدريباته بدءا من ثالث أيام العيد  تحضيراً للاستحقاقات المتوالية ،حيث سيشارك في دورة تشرين الكروية مطلع أيلول القادم ويلي ذلك مواجهة كأس السوبر المحلي مع الجيش في الرابع عشر منه  ليدخل عقب ذلك معترك الدوري المحلي في الثاني و العشرين من أيلول وسط حالة ترقب ملفحة بآمال أنصاره بتحقيق الانجازات على الجبهتين المحلية و الآسيوية بعد فترة قحط طال أمدها .!

مدرب الاتحاد درس مقدرات فريقه ودون ملاحظاته حول مستوى الثابتين والوافدين من اللاعبين من خلال مذاكرتين تدريبيتين عمليتين مع فريقي عفرين صاحب الطلب وعمال حلب تباعاً كانت نتيجتهما آخر هم الجهاز الفني للفريق الباحث عن تجسيم الرؤية وتثبيت الخيارات وفي اللقاءين خرج الاتحاد بطبيعة الحال فائزاً بخماسية على عفرين سجلها في الشوط الثاني (محمد الأحمد 2 حسام العمر 2 وأحمد كلزي ) واكتفى عفرين بهدف خرج فيه متقدماً بنتيجة الشوط الأول ولعب الشديد بتشكيلتين مختلفتين في كل شوط .وفي لقائه الثاني تغلب الاتحاد على عمال حلب برباعية وقع عليها ( كلزي 2 ، طارق هنداوي و زكريا عزيزة ) .

وأكد إداري الفريق  سعد سعد بأن أمور الفريق تسير بنسق تصاعدي ايجابي منتظم ومنضبط  بقيادة المدرب محمد شديد الذي وجد حسب تقديره  القبول ونال خلال الفترة الماضية ثقة وإعجاب اللاعبين لفكره الكروي العصري واسع الأفق وتعامله الاحترافي الراقي، وأشار سعد بأن آخر الإضافات المهمة لقوام الفريق التي ستعوض رحيل  يوسف أصيل إلى فريق حطين هي اللاعب محمد غباش الذي انضم مع زملائه ( أحمد كلاسي ، ابراهيم سواس ،محمد الأحمد ، حسام الدين العمر ،  طارق هنداوي ،أحمد الأحمد ، زكريا حنان ،عمر مشهداني ، أحمد كلزي ، مهندي خياري ، عمار شعبان ، حازم جبارة ، خالد قصاب ، زكريا عزيزة ، منير نشار ،  عماد أدلبي ، عادل خياط ، منير حلبية ، عبد الفتاح شيخة ، نجيب بدوي ، عبد الملك نشار ، طالب عبد الواحد ، محمد ريحانية ، محمد العبدو ،  محمد مارديني ، بهجت سكرية .

الجدير ذكره بأن نجمي الاتحاد الصاعدين زكريا حنان وأحمد الأحمد ساهما في فوز منتخبنا الأولمبي على تيمور الشرقية وصعوده إلى دور الستة عشر من دورة الألعاب الآسيوية المقامة حالياً في اندونيسيا حيث سجل حنان هدفاً من الأهداف الخمسة لمنتخبنا وصنع آخر كما فعل (عليش) الذي صنع الهدف الخامس، بينما ومن جهة أخرى انتقل كابتن الفريق عمر حميدي إلى صفوف الحرية بعد مشوار حافل ومشرف مع الاتحاد بينما لم يكتب لصفقة محمد ميدو الاستمرارية .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد