أدوا صلاة عيد الأضحى وزاروا مقبرة الشهداء .. المسؤولون بحلب يزورون جرحى الجيش العربي السوري في المشفى العسكري

العدد: 
15413
ثلاثاء, 2018/08/21

أدى المسؤولون في الحزب والدولة بحلب صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع التوحيد.

وأكد خطيب العيد سماحة الشيخ إبراهيم هباش أن هذا اليوم سبقه يومٌ تجلى فيه رب العزة على عباده في صعيد عرفات وهو نفسه الذي غفر به لعباده الذين جاؤوا من كل حدب وصوب ليؤدون فريضة الحج ، موضحاً أن يوم النحر هو يوم مبارك يرسل الله فيه الملائكة إلى الطرقات ليستغفروا للمصلين ويباركونهم في عيدهم.

وأشار سماحة الشيخ هباش إلى أن الأضحية واجبة على كل مقتدر ، وهي رابط اجتماعي قوي بين أفراد المجتمع ، داعياً الجميع للقيام بهذه السنة.

ودعا خطيب العيد الله أن يحفظ سورية من كل مكروه وينعم عليها بالأمن والأمان ويكتب النصر على يدي قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد ويسدد خطاه.

شارك في أداء الصلاة وزير السياحة المهندس بشر يازجي وأمينا فرعي الحزب بحلب وجامعتها فاضل نجار والدكتور إبراهيم الحديد ومحافظ حلب حسين دياب وقائد شرطة المحافظة والمحامي العام الأول ورئيس الجامعة ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية ومديرو الدوائر الرسمية.

كما زار وزير السياحة وأمين الفرع ومحافظ حلب وقائد المنطقة الشمالية وقائد الشرطة ورئيس مجلس المدينة جرحى أبطال الجيش العربي السوري في المشفى العسكري وقدموا لهم التهاني بهذه المناسبة وتمنوا لهم الشفاء العاجل وقدموا لهم الهدايا الرمزية ، بعد ذلك كرموا الكادر الطبي والتمريضي في المشفى لتفانيهم بالعمل وتقديم أفضل الخدمات للمصابين.

وبين وزير السياحة أن هذه الزيارة تأتي للاطمئنان على صحة الأبطال الذين يسطرون أروع ملاحم التضحية والفداء في سبيل الوطن والدفاع عنه ضد الإرهاب ، لافتاً إلى أن ما تحقق من انتصارات على مساحة الوطن بفضل صمود الشعب وبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد ، لافتاً إلى الدور الكبير الذي قدمته الكوادر الطبية في المشافي الحكومية لتقديم العلاج للجرحى والمصابين خلال الحرب الكونية على سورية .

من جانبه أشار أمين الفرع إلى أن تضحيات الجيش والقوى الرديفة هي التي صنعت الانتصار ، وما نراه اليوم من تقهقر للعصابات الإرهابية المسلحة نتيجة ليقينها بأن بواسل قواتنا المسلحة قد اتخذت قرار الحسم وتطهير كل ذرة تراب من رجس الإرهاب.

كما أشار المحافظ إلى أن حلب كما باقي محافظات القطر وبعد الانتصار على الإرهاب تعيش مرحلة إعادة الاعمار والبناء ،هذا يحتم علينا مضاعفة الجهود وبما يوازي بطولات وتضحيات أبطال الجيش العربي السوري .

من جانبه أكد جرحى الجيش أن روحهم المعنوية عالية وهم بانتظار تماثلهم للشفاء للعودة إلى ساحات المعارك ويواصلون مع رفاق السلاح معركة العزة والكرامة والشرف ويكملون صنع الانتصار الكبير.

كما زار المسؤولون مشفى الرازي واطلعوا على قسمي الاسعاف والعناية المشددة  ومدى تقديم الخدمات للمرضى واستمعوا لشرح واف من مدير الصحة الدكتور زياد الحاج طه عن الخدمات التي يقدمها المشفى وباقي المشافي والمراكز الصحية التابعة للمديرية.

وكان المسؤولون قد زاروا مقبرة الشهداء وقرؤوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة ووضعوا أكاليل من الزهر على ضريح الجندي المجهول.

ت. هايك اورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير