دورة الوفاء والولاء الكروية تنطلق السبت القادم .. شديد : التحدي بأبناء الأهلي .. عين على السوبر وأخرى على اللقب الآسيوي

العدد: 
15422
خميس, 2018/08/30

يخوض فريق رجال الاتحاد يوم السبت القادم أول محك وتجربة عملية حقيقية  بعد فترة التجميع والفرز والتمحيص بقيادة مدربه الجديد محمد شديد، حيث يلاقي فريق جبلة في أولى مبارياته في دورة الوفاء و الولاء الثامنة عشر التي ينظمها نادي تشرين ويشارك فيها عشرة أندية وزعت على مجموعتين ضمت الأولى فرق (تشرين، الشرطة، الساحل، الطليعة، الوثبة ) وجاء الاتحاد ضمن فرق المجموعة الثانية التي ضمت إلى جانبه فرق ( حطين ، جبلة ، النواعير و الكرامة ) .

استقطاب أبناء الأهلي

المدرب محمد شديد بين بأنه استهل فترة الإعداد العام بتجميع ورؤية اللاعبين المدرجين على قائمة الاستمرار والعائدين من الإعارة وكانت الأولوية التي اشتغل عليها هي صناعة تشكيلة من أبناء النادي واستعادة المعارين منهم للأندية الأخرى  مع مراعاة تعويض الفاقد في قلبي الدفاع والحارس والخط الأمامي التي تمثل عمود فقري لأي فريق ، وكانت الاستعانة بعبد اللطيف سلقيني وأحمد كلزي لتعزيز الخط الأمامي و مهند خياري لحراسة المرمى الى جانب أحمد كلاسي ، محمد غباش ، ابراهيم سواس ،محمد الأحمد ، حسام الدين العمر،  طارق هنداوي ،أحمد الأحمد ، زكريا حنان ،عمر مشهداني ، عمار شعبان، حازم جبارة، خالد قصاب، زكريا عزيزة، منير نشار، عماد أدلبي، عادل خياط ، منير حلبية، عبد الفتاح شيخة، نجيب بدوي، عبد الملك نشار، طالب عبد الواحد، محمد ريحانية، محمد العبدو ،  محمد مارديني ، بهجت سكرية ).

وأشار شديد إلى أن الجوقة انضم إليها الوافدان الجديدان محمد دعاس وشاهر شاهين ، بينما خسر الفريق صفقة مهمة لتعزيز قوى الفريق الهجومية حيث خطف نادي الرمثا المهاجم شادي الحموي بعد الاتفاق معه بنسبة 95 % و البحث جار عن بديل مناسب بدعم من الإدارة التي لا تبخل في تأمين أي مطالب أو خيارات داعمة للفريق .ونوه مدرب الاتحاد إلى أن تشديده على استقطاب لاعبي حلب و الاتحاد تحديداً يأتي من منطلق واقع ونوعية اللاعبين النادرة بدليل تألقهم وحملهم لفرق الأندية الأخرى التي مثلوها . 

ثقة التحدي

وأفصح ربان السفينة الحمراء التي ترتفع عليها سواري الآمال بركوب الأمواج المحلية والآسيوية واستعادة نغمة البطولات والأمجاد، بأن ما شجعه على مسك دفة الفريق في فترة التعطش للبطولات الحساسة والصعبة هو عظمة وتاريخ نادي الاتحاد الكبير بأبنائه وتاريخه الحافل وجمهوره وثقة الإدارة و فرصة المشاركة الآسيوية  ونوعية اللاعبين التي يعول عليها في بناء الفريق القادر على تحقيق الكثير، و بدا شديد متفهما للجدل الذي حصل بعد إعلان تسلمه مهمته بين مؤيد ومعارض مؤكداً على احترامه للنقد البناء و لكافة الآراء التي تنطلق من الغيرية على النادي ومصلحة الفريق ، مضيفاً بأن لا أحد يعمل بظروف مثالية وهو ما يمثل تحدياً كبيرا بالنسبة له .

فرصة ورخصة

وأوضح مدرب الاتحاد بأن المشاركة في دورة تشرين الكروية برمزيتها ومناسبتها العظيمة والتي اختار 24 لاعبا للمشاركة فيها ، ستكون بمثابة الفرصة التحضيرية وانتقاء اللاعبين  للقاء السوبر المحلي مع الجيش والذي سيكون فاتحة الخير والامتحان الأول  لعمله والمعوض لخسارة لقبي الدوري والكأس مع طرف المواجهة فريق الجيش، بينما ستكون منافسات الدوري المحلي بمثابة الاستعداد لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي التي يدخلها الاتحاد بسمعة وكاريزما البطل الأسبق الذي سيحسب الجميع حسابه ، وأكد شديد بأنه غير متخوف من هذا التحدي بقدر حماسته وشغفه لتكرار انجاز البطولة التي يسعد بها جماهير الاتحاد العريقة  بجوقة اللاعبين التي يتفاءل بها .

السجادة الحمراء

يشار إلى أن مواجهات الاتحاد في دورة تشرين الكروية  تبدأ يوم السبت القادم كما أسلفنا بلقاء جبلة عند الخامسة مساءً ويستضيفها استاد البعث في جبلة وهو نفس الملعب الذي ستقام عليه يوم الاثنين القادم مباراة الاتحاد الثانية في الدورة وبنفس التوقيت مع الكرامة ، فيما يلعب الاتحاد مباراته الثالثة يوم الأربعاء القادم مع النواعير في استاد الباسل في اللاذقية بتوقيت السادسة مساء، بينما يلاقي حطين يوم الأحد التاسع من أيلول بتوقيت الثامنة و النصف ليلاً على استاد الباسل في اللاذقية وفي حال تصدره فرق مجموعته الثانية سيلاقي بطل المجموعة الأولى في المباراة النهائية التي تقام في استاد الباسل في اللاذقية في الحادي عشر من أيلول .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد