في الطريق إلى انتخابات الإدارة المحلية (3) .. شراكة مع وسائل الإعلام

العدد: 
15425
أحد, 2018/09/02

تمثل الرقابة الشعبية أحد الأوجه التي أقرها وضمنها قانون الإدارة المحلية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 107 لعام 2011، حيث أفرد القانون مادة متعددة الفقرات للرقابة الشعبية وهي المادة 120 والتي تنص الفقرة رقم /5/ منها على أنه " يحق لوسائل الاعلام بأنواعها المختلفة الرقابة على عمل الوحدات الإدارية وفق القوانين والأنظمة النافذة " .

ومن خلال عملي في صحيفة الجماهير – وأتحدث هنا عن تجربة شخصية – أتيح لي أن أحضر جلسات مجلسي المحافظة والمدينة في مدينة حلب وأتابع المناقشات والحوارات التي كانت تتم في المجلس حول مختلف التقارير التي كانت تصل للمجلس عن عمل المكاتب التنفيذية ولجان المجلس المختلفة، إضافة إلى مداخلات أعضاء المجلس حول متابعتهم لأعمال مختلف المديريات والقطاعات الخدمية والاقتصادية والتنموية، وحول هذه النقطة بالذات فإنه من الطبيعي أن يكون هناك تفاوتاً في متابعات الأعضاء ومداخلاتهم وهو انعكاس لتفهم كل عضو لمسؤولياته ودوره الذي يمثله في المجلس بمختلف مستوياته سواء مجلس محافظة أو مدينة أو بلدة .. إلخ، وللأمانة فإن بعض أعضاء المجلسين كانوا على قدر الأمانة والمسؤولية الوطنية والتشريعية التي يمثلونها وحملوا مسؤوليتهم بروح الإخلاص ومحبة الوطن وكانوا فعلاً ممثلين حقيقين للمناطق والدوائر التي انتخبتهم، وهذا دليل تواصل مع المواطنين ومتابعة لقضاياهم والمشاكل التي تعترضهم وتعرفهم على احتياجات المناطق التي يمثلونها للمشاركة في وضع خطط تنميتها وهذا هو صلب عمل الإدارة المحلية المتمثل بوضع الخطط التنموية الخاصة بالمجتمع المحلي وتنفيذ المشاريع الخاصة بها بكفاءة وفعالية.

يضاف إلى ذلك تواصل بين الأعضاء وبين وسائل الإعلام وإحجام من البعض عن التواصل لأسباب نجهلها، وكان للتواصل بين بعض الأعضاء والمكاتب التنفيذية فعالية كبيرة في تسليط الضوء على بعض مواقع الخلل وتلافيها ونقل معاناة المواطنين إلى الحكومة عبر وسائل الإعلام وعدم الاكتفاء بالمراسلات الرسمية الأمر الذي ساهم بحل الكثير من القضايا وهذا هو جوهر العمل المجتمعي سواء للمجالس المحلية أو وسائل الإعلام من خلال التكامل بالعمل والشراكة لبناء مستقبل لوطننا.

إذن فإن عمل وسائل الإعلام كما حدده قانون الإدارة المحلية لا يقتصر على الرقابة بمعنى ترصد مواقع الخلل والتقصير – وإن كان ضرورياً - وإنما وسائل الإعلام شريكة لهذه المجالس بإظهار خططها وبرامجها وما تقوم بتنفيذه أو متابعته في عملها المستمر لتنمية المجتمع وتطويره، وهذه مسألة نأمل أن توليها المجالس القادمة المتابعة والاهتمام وأن تكون علاقة وسائل الإعلام معهم علاقة تكامل على الأقل كما أقرها القانون وكما نسعى نحن أن تكون. 

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي