صحفي في الذاكرة

العدد: 
15429
خميس, 2018/09/06

تناولنا في الحلقة الماضية بعض السطور القصيرة عن فريق في كرة القدم اسمه باللغة الأرمنية (أخبير) وباللغة العربية (النبع) وأشرنا إلى أن هذا الفريق أسسته مجموعة من لاعبي كرة القدم جاءت مع قوافل الهجرة من تركيا إلى حلب واستقرت في منطقة جديدة الحطب إلى جانب أبو عبدو الفوال وشكل هذا الفريق مجموعة موحدة من لاعبي كرة القدم انضمت إلى فريق أخبير وهي: هامازازب، النجمة القطبية والهومنتمن حيث شكل اللاعبون كتلة واحدة أطلق عليها آنذاك نادي (الهومنتمن) وكان غير مرخص قانونياً ولكنه مع ذلك استمر بإجراء تدريبات يومية وإقامة مباريات داخلية مع فرق فرنسية ومحلية مختلفة وإقامة مباريات خارجية مع فرق لبنانية كالنجمة وبرج حمود وهومنتمن وفرق أرمنية كانت تأتي من أرمينيا عندما كان الاتحاد السوفيتي قائماً، وبعد هذه التجربة الطويلة أثبت هذا الفريق جدارته بتشجيع جماهيري أغلبه من الجالية الأرمنية التي كانت لا تبخل بالأموال لتأسيس فريق كبير حتى تم ترخيص النادي الذي سمي بنادي الهومنتمن (الطاشناق) وهو نادي اليرموك حالياً حيث سمي بهذا الاسم تنفيذاً للمرسوم الذي غيّر أسماء الأندية السورية كلها لتحمل أسماء نضالية وعلى سبيل المثال لا الحصر فنادي حلب الأهلي أصبح اسمه نادي الاتحاد والنادي العربي أصبح نادي الحرية والنادي السوري أصبح اليرموك ونادي الشبيبة أصبح الجلاء وهكذا شمل المرسوم جميع أندية القطر تحت أسماء نضالية ما زالت حتى وقتنا هذا.

ملاعب أخرى

ومتابعة لملعب التنك الذي ذكرنا توضيحاً عنه في حلقة سابقة فقد كان إلى جانبه ملعب أرض الحمراء حيث كانت هذه الأرض مقسمة إلى قسمين:  القسم الأول عبارة عن مقبرة للطوائف الأرمنية وموقعها مكان سينما الزهراء حالياً أو بعدها بقليل وتأتي ملاصقة للأرض الثانية التي كانت ملعب كرة قدم عشوائي كأرض الحمراء الأولى والتي كانت تضم أيضاً إلى جانب ملعب كرة القدم حظيرة لتربية الخيول التي كان يملكها آل جويد وكانت هذه الأرض آنذاك موضع نادي الحرية حالياً العربي سابقاً نظراً لقرب هذا النادي من هذه الأرض حيث كان موقع النادي العربي إلى جانب القنصلية التركية سابقاً في محطة بغداد وكان لاعبو النادي العربي يرسمون خطوط الأرض طولاً وعرضاً ويتدربون عليها مع إقامة بعض المباريات الودية التي لا تحتاج طلباً رسمياً، أما الأرض الأولى  مكان سينما الزهراء فكانت مشاعاً لكل الفرق الشعبية أو الفردية الخاصة حيث كانت تشهد مباريات على مستوى شعبي مميز تحضرها جماهير غفيرة وقوفاً على الأقدم طوال شوطي المباريات لتشجيع فريقها.

ملعب المعري

ملعب ثانوية المعري ملعب مرتفع كان موقعه مكان محطة البنزين في السليمانية ويميل إلى اتجاه الشمال أكثر حيث موقع مجلس المدينة حالياً وأقرب بقليل إلى ثانوية المعري وكان هذا الملعب مخصصاً للفرق الثانوية حصراً أو للفرق التي كانت تمنح موافقة من مديرية تربية حلب أو من مدير الثانوية وكان هذا الملعب عشوائياً أيضاً تنظم حدوده الفرق التي تريد اللعب عليه، وكان يشهد مباريات بين فرق المدارس والثانويات باستمرار لأن ملاعب مديرية التربية كانت قليلة جداً وتنحصر في ملاعب متفرقة عشوائية يصعب التغلب على مواصفاتها لضيق الإمكانات المختلفة حتى جاءت الحركة التصحيحية المباركة فأوجدت ما كان يحلم به الجميع، وسنأتي على ذكر هذه الإنجازات في حلقات قادمة إن شاء الله.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عطا بنانه