سلة الحرية رؤية استراتيجية ارتقائية .. مكتبي : متفائل بالجوخه جي ، خانطوماني ثروة لن نفرط بها ، والأخضر قادم بقوة

العدد: 
15430
جمعة, 2018/09/07

نفى عضو مجلس إدارة نادي الحرية مشرف كرة السلة أديب مكتبي بشكل قاطع  الاشاعات التي تحدثت عن تخلي النادي عن  اللاعب محمود خانطوماني لصالح نادي الجيش ليقطع بذلك موجة من التأويلات.

وشدد مكتبي على أن خانطوماني عملاق الحرية الصاعد الذي وصفه بالثروة السلوية العرباوية الوطنية غير متاح بأي شكل من الأشكال للبيع أو المقايضة، مؤكداً على بقاء الخانطوماني في صفوف الحرية لمدة سبع سنوات قادمة، وكشف عضو إدارة الحرية الطموح بأنه تواصل بشكل مباشر مع والد الخانطوماني المنقطع عن التدريبات بغية الوصول إلى صيغة مرضية تعيد اللاعب الى الباركيه وهو أحد ركائز سلة الحرية المعول عليها مرحلياً ومستقبلياً.

وأفصح قائد رجال سلة الحرية السابق إلى أنه متفائل بوجود المدرب علاء جوخه جي مدرباً لفريق النادي الأول موضحاً بأن التعاقد معه جاء بناءً على رؤية استراتيجية تهدف الى العودة بسلة الحرية إلى مربع الكبار وبنفس الوقت تأسيس فريق قادر على المنافسة في المدى المستقبلي القريب و البعيد من المواهب الشابة التي اختار الجوخه جي  الاعتماد عليها في هذه المرحلة .

وحول التعاقدات الأخرى من اللاعبين بين المكتبي بأنه تم التوقيع مع اللاعبين  الصاعدين بسام معاز ، رامان موسى و وسام الأغا ، كما جرت المفاوضات مع فراس مصري الذي فضل التفكير بالموضوع ، ويارافانت  جكرجيان الذي اختار البقاء مع اليرموك .

وبالنسبة للمدرب المجتهد عماد شبارة الذي نجح بقيادة فريق شباب الحرية لتحقيق لقب الدوري العام لكرة السلة، فقد أكد مكتبي على احترامه وتقديره لعطاء لمدرب و موهبته، منوهاً بأنه حاول جاهداً إقناعه بالعمل مع الفئة التي يريدها، لكن الشبارة فضل الركون إلى الراحة في الفترة الحالية.

وختم عضو مجلس الإدارة الشاب الذي لا يختلف على أخلاقه وتاريخه ونواياه السديدة تجاه ناديه الأم اثنان، بأنه ينظر إلى مصلحة كرة السلة بنادي الحرية بتجرد ويسعى مع كل أبناء النادي والغيورين على مصلحته للارتقاء باللعبة إلى القمة وهو ما يحتاج للعمل والصبر والوقت والدعم المستمر .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
محمود جنيد