المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة ما له وما عليه

العدد: 
15430
جمعة, 2018/09/07

إن عدد أعضاء مجلس المحافظة هو 100 عضو للمحافظات التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمة، أي هناك ممثل لكل (10000) مواطن بما لا يقل عن (50) عضواً ولا يزيد على (100) عضو، وعادة تعتمد سجلات الأحوال المدنية في نهاية العام السابق لانتخابات المجالس المحلية أساساً في تحديد عدد السكان.

ومن ناحية أخرى تعتمد أرقام المكتب المركزي للإحصاء التابع لرئاسة مجلس الوزراء، وهو الجهة الوحيدة في سورية التي يحق لها إجراء الإحصاء للسكان وغير السكان وذلك في التجمعات السكانية التي لا يوجد فيها سجل مدني والمحدثة بعد صدور قانون الإدارة المحلية بالمرسوم رقم 107 تاريخ 23/8/2011. ومن نافل القول: إن النزوح بين المحافظة الواحدة أو بين المحافظات السورية كان له أثر واضح في إعادة النظر في ممثلي الدوائر في المحافظة الواحدة. فعلى سبيل المثال: تمت زيادة مقاعد الدائرة الثانية وهي الدائرة التي تضم أحياء: الجلوم والكلاسة والمشارقة وعينين وقوانصه وكتاب وشماعين وبستان الزهرة وبستان القصر والجميلية (السليمية) والفيض وشارع فيصل وشارع تشرين وحتى حي البلليرمون وربع الدائرة حول محيط حلب، ومن البلليرمون وحتى حي النيرب وجبرين. ومن أكثر التجمعات السكانية ضمنه: المحافظة والسبيل والفرقان وحلب الجديدة والجمعيات السكنية والحمدانية والأنصاري وحلب الجديدة والحمدانية والسكري القديمة والجديدة وغيرها.

وهذه المنطقة اكتظت بالوافدين إليها ولذلك أصبح عدد ممثليها في مجلس المدينة ثمانية فئة (أ) وكذلك ثمانية فئة (ب). وارتفع عدد ممثليها في مجلس المحافظة ليصبح على الشكل التالي: (7) فئة (أ) و(6) فئة (ب).

ومن البديهي عدم الجمع بين عضوية أكثر من مجلس محلي تحت طائلة إلغاء العضوية في المجلسين وتدعى المجالس إلى الاجتماع في دورتها الأولى بقرار الوزير خلال 15 يوماً من تاريخ صدور الصك القانوني وفق الأصول، وتتم تسمية الأعضاء الفائزين وتجتمع حكماً في اليوم السادس عشر إذا لم يصدر قرار دعوتها.

ويعقد المجلس جلسته الأولى برئاسة أكبر الأعضاء سناً ويتولى أمانة السر أصغر الأعضاء سناً ويختار الرئيس من بين بقية الأعضاء الحاضرين مراقبي تصويت يشرفون على الصندوق ثم يقومون بالعد والفرز.

ويشكل ما ذكرناه أعلاه بمجمله المكتب المؤقت الذي تنتهي مهمته بانتخاب المكتب الدائم للمجلس وتتم تلاوة صك تسمية الفائزين في عضوية المجلس ثم يؤدي الرئيس المؤقت للمجلس اليمين القانونية أمام المجلس ويدعو الأعضاء إفرادياً إلى إدارته.

والجدير بالذكر أنه لا يجوز للعضو الاشتراك في أعمال المجلس قبل أداء اليمين وإذا لم يؤد اليمين خلال 15 يوماً يعد مستنكفاً ويحل محله من يليه بعدد الأصوات ضمن قطاعه.

وينتخب المجلس بالاقتراع السري في أول جلسة يعقدها رئيساً للمجلس بالأكثرية المطلقة للحاضرين فإن لم تتحقق يعاد الانتخاب في الجلسة نفسها ويكتفى بالأكثرية النسبية.

وتوقف الجلسة فور انتخاب رئيس المجلس الدائم وينزل رئيس المجلس المؤقت (كبير السن) من سدة الرئاسة ويجلس مع بقية الأعضاء العاديين.

ثم تستأنف الجلسة لانتخاب بقية أعضاء المكتب الدائم المكون من: نائب الرئيس وأمين السر وقد كان في القانون القديم رقم 15 لعام 1971 أمينان للسر ومراقبان.

وبالعودة إلى القوانين السابقة فإن نائب الرئيس الذي يتمتع بصلاحيات الرئيس في حال غيابه وبهدف أن تكون القرارات مقبولة ومتوافقة وذات صدى، يتم انتخاب نائب الرئيس بالآلية ذاتها التي تم بها انتخاب الرئيس وبالإجراءات الشكلية ذاتها وهي الأكثرية المطلقة للحاضرين فإن لم يتحقق ذلك يعاد الانتخاب ويكتفى بالأكثرية النسبية.

ثم يتم انتخاب أمين السر ومراقبين بالأكثرية النسبية وعند تساوي عدد الأصوات يعتمد على القرعة ويجدد انتخاب مكتب المجلس سنوياً في أول دورة تعقد للمجلس في بداية العام أصولاً.

ورئيس مجلس المحافظة في قانون الإدارة المحلية الحالي هو عضو منتخب أما في قانون الإدارة المحلية السابق فهو المحافظ حكماً وقد جاءتنا تلك الفكرة حين كنا في دورة لمجلس محافظة حلب في جمهورية مصر العربية عام 1993.

 ويتولى رئيس مجلس المحافظة الاختصاصات التالية:

1-تمثيل المجلس أمام القضاء والغير.

2-توقيع محاضر وقرارات ومراسلات مجلس المحافظة.

3-متابعة تنفيذ قرارات المجلس وتوصياته ومقترحاته.

4-دعوة أعضاء مجلس المحافظة إلى حضور اجتماعات الدورات العادية والاستثنائية وفقاً لأحكام نظامه الداخلي ويترأس جلساته.

5-تنسيق الاتصال بين مجلس المحافظة والسلطات المحلية فيما يتعلق بالقرارات والتدابير التي يتخذها المجلس.

6-دعوة أي مدير من المديرين العاملين في نطاق المحافظة عن طريق المحافظ لحضور الجلسات لمناقشة المواضيع المطروحة ذات الصلة بعملهم.

7-الإشراف على جميع الأعمال الإدارية في مكتب المجلس.

8-تلقي شكاوى المواطنين المتعلقة بأعمال المجلس والأجهزة المحلية.

9-مخاطبة المحافظ في جميع الأمور التي تتطلب تنسيقاً مع السلطة المركزية بدمشق.

ومن نافل القول: إن هناك جدلاً حول أفضلية أن يكون المحافظ هو رئيس مجلس المحافظة كما كان في السابق أو أن يكون منتخباً كما هو الأمر حالياً.

ويرى البعض أن يكون منتخباً ومحافظاً وبذلك يكون حلاً وسطاً وإيجابياً.

علماً أن المحافظ في مصر يترأس المجلس التنفيذي وهو مجلس مؤلف من مديرين تابعين للإدارة المحلية وعلى سبيل المثال: مديرو الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتربية والثقافة والسياحة والآثار والتموين والتجارة الداخلية والرياضة والشباب ومجلس المدينة ومركز المحافظة ومدير الصناعة ومدير الزراعة وغيرهم.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
المحامي مصطفى خواتمي