بوتيرة متسارعة حملة ( سوا بترجع أحلى ) تواصل عملها .. عودة الحياة والألق إلى مدينة العراقة والتاريخ

العدد: 
15433
اثنين, 2018/09/10

تستمر حملة (سوا بترجع أحلى) في يومها /25/ بالعمل بوتيرة متسارعة وبهمم عالية في كافة الأحياء والأماكن المستهدفة من ترحيل أنقاض وإزالة ركام وإعادة تأهيل الحدائق والمدارس.

الجماهير أجرت اللقاءات التالية في محاور العمل الميداني /الجلوم- البيمارستان الأرغوني – سور جامعة حلب/:

مع الأهالي:

عبد القادر طحان – مصطفى قصاب – سامي حمامة – محمود قطاع – توفيق عجنجي من سكان حي الجلوم قالوا:

منذ عودتنا إلى منازلنا بعد تطهير الجيش العربي السوري لها لم نشهد فتح طرقات وإزالة أنقاض كهذه الحملة التي يقوم بها أبنائنا الطلبة والمتطوعون حيث استطعنا إدخال الحاجيات اللازمة إلى منازلنا وإرسال أولادنا إلى المدارس ونحن نشعر بسعادة بالغة لعودة الحياة إلى حينا بجهود الشباب الواعي المثقف الذي يبعث الأمل في نفوسنا من جديد لعودة مدينة حلب للوقوف مجدداً .

مع المتطوعون:

صبحي داية مشرف حي الجلوم قال:

تم فتح طريق عام سوق الجلوم وأربع طرقات فرعية لمنازل الأهالي بإزالة الأنقاض وترحيل الأتربة والركام منها ويتم العمل حالياً في حي الصليبة مضيفاً أن هذه الجهود جاءت بالتشاركية مع عدة منظمات وجمعيات أهلية بهدف نفض غبار الإرهاب عن الأماكن التي تضررت جراء الحرب الظلامية.

أحمد البيك – فتون شبارق - كلية الهندسة المعمارية : طيلة السنوات الدراسية كنا ندرس بجد وإخلاص لرفع سوية التحصيل الجامعي والآن مع بداية حملة سوا بترجع أحلى نعمل بلا كلل أو ملل لرفع وإزالة آثار الدمار والخراب عن الأحياء التي عانت من إرهاب المجموعات المسلحة .

رولا زيدان – سيدره حمود – خديجة غلياني (طالبات في المرحلة الثانوية): شاركنا في هذه الحملة للمساهمة في إعادة الحياة إلى الأماكن التاريخية التي عانت طيلة سنوات الحرب الظلامية إلى دمار ممنهج من قبل الإرهابيين حيث أن المحافظة على هذه الأماكن هي مسؤوليتنا لما لها من تاريخ عريق نفتخر به.

وائلة زيادة عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة قالت:

كل حجر من هذه الأماكن تعمدت بدم الشهداء الأبرار الذين بذلوا الغالي والنفيس للحفاظ على تاريخ أجدادنا ونحن بدورنا نعمل على نفض غبار الإرهاب عنها بغية عودة الحياة إلى مدينة العراقة والتاريخ.

رائيل كوسان – آلاء جزار (كلية الفنون الجميلة):

نسعى إلى توجيه رسالة للعالم أن العطاء مستمر رغم سنوات الحرب الإرهابية وذلك من خلال مشاركتنا بإعادة تنظيف وصبغ سور جامعة حلب العريقة بالألوان الزاهية الدالة على الفرح والحياة المتجددة.

عبد الخالق نداف كلية الشريعة قال:

شاركنا في هذه الحملة التي استهدفت معظم أحياء حلب القديمة كونها التاريخ والعراقة وهي محط جذب السياح الذين يقطعون آلاف الكيلومترات لزيارتها ومن واجبنا المساهمة مع الجيش الخدمي في عودة الألق إلى مدينة الشهباء.

صهيب غريبي "هندسة عمارة" قال: نسعى من خلال المشاركة بالعمل التطوعي لرد جزء من الجميل لهذا الوطن المعطاء الذي قدم لنا الكثير ونحن كطلبة نساهم بكل عزيمة وإصرار في هذه الحملة حتى تعود كافة الأحياء والأماكن المستهدفة إلى ما كانت عليه .

لبابة الشواف عضو قيادة فرع حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية قالت :

نعمل مع عدة شركاء من كافة المنظمات الشعبية والأهلية للمساهمة في نفض غبار الإرهاب عن الأماكن التي تضررت جراء الحرب الظلامية لزرع بصمة جميلة في مسيرة إعادة الإعمار والبناء التي بدأت بعد تطهير الجيش العربي السوري لتلك الأماكن.

محمد توفيق المحمد – المعهد الرياضي: رغم ما عانت مدينة حلب من إرهاب طيلة سنوات الحرب سوف تعود إلى الظهور بأبهى حلة وذلك بالجهود المبذولة من قبل كل محب وعاشق لمدينة الشهباء.

ثائر هزي محاضر في كلية الفنون الجميلة قال: كان لي الشرف مشاركة الطلاب ومساعدتهم في إزالة آثار الدمار وإعادة تزيين وتجميل سور جامعة حلب من خلال مخططات ورسومات لجعلها أكثر بهاء معلنة بذلك انتصارها على الإرهاب وعودة الحياة والألق إلى مدية العراقة والتاريخ.

وعن نسب الإنجاز والمراحل التي وصلت إليها حملة سواب ترجع أحلى حدثنا عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية – رئيس مكتب العمل التطوعي عمر العاروب موضحاً أن محور حي قلعة الشريف وسوق الزهراوي تم الإنجاز بنسبة 100% وسوق السويقة 90% ، حي الجلوم 60% ، حي المغازلة 50% سفح قلعة حلب 50% ، سور جامعة حلب يتم الانتهاء من المرحلة الأولى والبدء بالمرحلة الثانية أما الحدائق فتم الانتهاء من تنظيفها والبدء بزراعة الغراس وتجميلها إضافة إلى البدء في ترحيل أنقاض وركام عدد من الأحياء الأخرى موازاة مع المحاور التي يتم فيها العمل.

وبيّن العاروب أنه تم وضع وردية مسائية إضافية لتنظيف سفح قلعة حلب ليلاً حيث تم تجهيز كافة الأمور الخدمية اللازمة بالتعاون مع المعنيين في محافظة حلب لاستمرار عمل المتطوعين ليلاً مضيفاً أن الجيش الخدمي الطلابي مستمر بالعمل بوتيرة متصاعدة وبهمم عالية بغية نفض غبار الإرهاب عن الأحياء التي تضررت من المجموعات المسلحة وذلك بعد تطهيرها من قبل أبطال الجيش العربي السوري.

يذكر أن حملة (سوا ترجع أحلى) تضم حوالي /10/ آلاف متطوع موزعين عن أكثر من عشر محاور بغية ترحيل أنقاض وركام أحياء حلب القديمة وإعادة تأهيل حدائق ومدارس حيث تضم الحملة عدة منظمات وجمعيات منها: الاتحاد الوطني لطلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة – الأمانة السورية للتنمية ومؤسسة بعثة شباب سورية وكنيسة الاتحاد المسيحي الإنجيلية وجمعية غوبا.

ت ـ جورج أورفليان

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عامر عدل