حضور مميز للحرف الحلبية في معرض دمشق الدولي

العدد: 
15434
ثلاثاء, 2018/09/11

حرفيون وتجار من حلب الشهباء يرون في الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي فرصة للدخول إلى السوق المحلية ومنها إلى العالمية وتحقيق المنافسة بالمنتج الوطني وإبراز ميزاته.

ولدى اللقاء مع عدد من الصناعيين الذين فردوا بضاعتهم في جناح اتحاد الجمعيات الحرفية، أشارت جيداء أزرق 53 عاماً إلى أنها قطعت مسافة طويلة بمفردها للمشاركة بمعرض دمشق الدولي لعرض منتجاتها التي تحمل طابع التراث الشرقي، لافتة إلى أنها تملك ورشة صغيرة تصنع فيها مختلف أنواع الجزادين والحقائب المدرسية والصمديات والسجاجيد اليدوية المزركشة.

من جهته محمد عقيل صاحب شركة روان لصناعة الألبسة الرجالية والنسائية بين أن الهدف من مشاركته بالمعرض النهوض بالاقتصاد الوطني ورسالة للعالم أجمع بأن الصناعي السوري قادر على مواجهة الصعوبات والعمل والنهوض من جديد، لافتاً إلى أن البضاعة بالمعرض تباع بسعر الكلفة.

وأعرب صاحب شركة لإنتاج الأطقم الرسمية محمد ربيع قلة عن سعادته للمشاركة بالمعرض هذا العام ولا سيما أنه لم يشارك العام الماضي بسبب عدم توفر البضاعة لديه لأن الإرهاب دمر أغلب صالات البيع وهجر العمال، لافتاً إلى أن بضاعتهم توزع اليوم على أغلب المحافظات السورية ومشاركتهم بالمعارض للإعلان عن عودتهم بقوة إلى السوق.

عبد الله حبال صاحب شركة لإنتاج الثريات والشمعدانات والبراويز والديكورات أشار إلى أن مشاركته بالمعرض لعرض منتجاته والتعرف على السوق المحلية والتواصل مع المواطنين والتعرف على أذواقهم ولا سيما أن بضاعتهم المصنوعة من النحاس والألمنيوم مرغوبة وتزين أغلب المنازل والمطاعم والفنادق.

محمد فراس عويجة ومازن عويجة ومحمود عسافي أصحاب شركة رويال للألبسة الرجالية لفتوا إلى أن مشاركتهم بالمعرض هي الأولى للتعرف على أذواق المستهلكين والتواصل مع التجار وإيجاد سوق لتصريف منتجاتهم، مشيرين إلى أن بضاعتهم منتشرة بجميع المحافظات السورية ويصدرون إلى الدول العربية التي ترتبط مع سورية بعلاقات صداقة.

الحرفي عبد المنعم فاضل الذي يعمل في مجال صناعة الصابون والمواد العطرية والكريمات غص محله بالزوار ووقف يشرح لهم طريقة صناعة الكريمات والمعطرات ومحتوياتها وكيفية استخدامها، موضحاً أنه يعمل باستمرار على تطوير منتجاته لتواكب العصر حيث أجرى بعض التعديلات على صابون الغار ليصبح شبيها بموضة اليوم بأشكال وأحجام مختلفة جديدة والذي يروج له في المعرض المسك الحجري وهو مشابه للفازلين لكن تضاف اليه بعض المواد العطرية وتستخدمه ربات البيوت كثيرا في المنازل.

وأشار فاضل إلى أن أغلب منتجاتهم مصنوعة من المسك والفازلين والعطور الطبيعية والتجميلية وزيت حبة البركة والدريرة الحلبية وهي مرغوبة في الداخل وتصدر إلى الدول الأوروبية “إيطاليا وألمانيا وإسبانيا”.

دمشق
الفئة: 
المصدر: 
سانا