صحفي في الذاكرة

العدد: 
15435
أربعاء, 2018/09/12

يتبع مشوار الملاعب

في حلقة سابقة كتبنا عن ملاعب كرة القدم في مدينة حلب وعرفنا بملعب / التنك / وملعب أرض الحمرا الأولى والثانية وأشرنا إلى أهمية هذه الملاعب في الوقت الذي كانت تفتقر فيه حلب إلى الملاعب الرسمية وعلى رأسها الملعب البلدي الذي سمي في ظل ثورة آذار بملعب السابع من نيسان، وما عدا هذه الملاعب الثلاثة كانت هناك بعض الملاعب الأخرى التي لا تقل أهمية عن هذه الملاعب المذكورة وفي مقدمتها أو على رأسها ملعب الحرس الذي بنيت مكانه حالياً صالة الأسد الرياضية.

أهمية ملعب الحرس

تنبع أهمية هذا الملعب من مكانه القريب من نادي حلب الأهلي الأكثر شعبية وجماهيرية بين أندية حلب على الإطلاق، ولأن هذا الملعب قريب جداً من مقر نادي حلب الأهلي / الاتحاد حالياً / فإن تدريبات فرقه بأجمعها كانت تقام على ملعب الحرس كذلك كانت تقام مباريات الدوري مع أشهر الفرق الحلبية القوية ومع أنديتها فكانت الجماهير الكروية تأخذ مكانها على مرتفعات جوانب الملعب لأن الملعب بلا مدرجات وتتابع اللاعبين وجمال ألعابهم وسحر أدائهم وعلى رأسهم المايسترو وائل عقاد ( أبو بكري ) رحمه الله وهو شقيق المرحوم المخرج الكبير مصطفى العقاد وكذلك اللاعب الساحر والهداف المرحوم يحيى حجار الذي عمل مفتشاً مالياً في الدولة وأصبح مديراً للمصرف العقاري بعدها وكذلك اللاعب الدولي والمدافع الصلب المرحوم مصطفى مجوز صاحب صيدلية حلب ورئيس نادي الاتحاد في إحدى دوراته إلى ما هنالك من لاعبين كبار أمثال المرحوم شعبان ميلاجي مدير وكالة سانا للأنباء بحلب، وأحد أبرز مدافعي النادي وعدنان غريواتي ومعاونه أدهم وأحمد عريان وفاتح زكي إلى ما هناك من لاعبين آخرين كان ملعب الحرس  يذخر بهم وتتسارع الجماهير لمتابعة ألعابهم وسحر أدائهم على هذه الملعب الترابي غير الدولي الذي تقصده جماهير النادي من كل حدب وصوب.

ملاعب أخرى

هناك بعض الملاعب الأخرى تقام عليها التدريبات والمباريات الودية لكنها ليست بميزة الملاعب التي ذكرناها سابقاً، إلا أن هذه الملاعب كانت تضم فرق المنطقة فملعب المسلخ كان يضم الفرق المجاورة للمسلخ الذي تذبح فيه الأغنام صباحاً وتلعب فيه كرة القدم عصراً، وكذلك ملعب ثانوية المعري وهو خلف الثانوية تماماً مكان قطاع السليمانية حالياً، وملعب السريان الذي يقع إلى جانب فرع النظافة، وملعب الثانوية الذي كان مخصصاً لفرق الثانوية الرياضية وبعض فرق الجوار وأهالي الحي وملعب السريان كان لنادي الشهباء وبعض الفرق الكروية التابعة لمنطقة السريان السكنية وهناك ملعب لمدرسة الفريرات أي ملعب الأخوة المخصص لفرق المدرسة /حصراً/ وأحياناً تقام عليه مباريات رسمية بعد أخذ الموافقة من إدارة المعهد ومن أهمها بطولة ثانويات حلب وإعدادياتها وكذلك مباريات منتخبات حلب الرسمية ومنتخبات الطلاب وكذلك كانت تقام عليه مباريات درع بلدية حلب السنوية الذي كانت تشارك فيها أندية المدينة بأكملها، وكانت هناك بعض الملاعب الأخرى كملعب النيرب /المضافة/ وملعب حي السبيل وملعب الأشرفية وملعب الأرتيق إلى ما هنالك من ملاعب مختلفة كانت تقضي حوائج ورغبات الفرق بشكل مؤقت حتى جاءت ملاعب الثورة ومنشآتها التي سنتحدث عنها في حلقات قادمة إن شاء الله.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عطا بنانه