في الطريق إلى انتخابات الإدارة المحلية ... حضرت صور المرشحين وغابت برامجهم الانتخابية (6)

العدد: 
15436
خميس, 2018/09/13

تقترب انتخابات الإدارة المحلية من اليوم الحاسم الذي سيمارس فيه المواطنون حقهم وواجبهم الانتخابي باختيار ممثليهم إلى المجالس المحلية من مجموعة المرشحين لتلك المجالس.

وطبعاً مع اقتراب يوم الانتخاب تزداد الحملات الانتخابية بما فيها المهرجانات الخطابية والشعبية التي تقيمها الأحزاب والمنظمات والنقابات في مختلف الأحياء ويشارك بها مرشحي الأحزاب والمرشحين المستقلين في كل دائرة أو منطقة، يضاف إليها الحملات الدعائية التي يقوم بها المرشحون سواء المستقلين منهم أو الأحزاب لمرشحيها.

وهنا مقصد الحديث حيث اقتصرت الحملات على صور المرشحين فقط ،وتم الاقتصار على نشر نبذة مختصرة عن سيرة المرشح الذاتية بل حتى اعتبر بعض المرشحين الشهادة العلمية التي يحملونها والعمل الذي يعملونه جزءاً من إنجازاتهم خلال السنوات الماضية وهذا ما أشار إليه الكثير من المواطنين حيث حضرت صور المرشحين التعريفية وغابت البرامج الانتخابية واكتفى عدد ضئيل من المرشحين بشعار انتخابي لحملته الدعائية دون الخوض بتفاصيل إضافية.

إذاً هذا ما يجب أن نتوقف عنده مطولاً لناحية إعادة النظر بثقافة الانتخابات والتي أشرنا في المقال السابق إلى حالة عدم التقيد بقانون الانتخابات لناحية الالتزام بأماكن نشر الإعلانات، ولكن الأمر الذي يماثله أهمية هو غياب البرامج الانتخابية التي تعكس فهم المرشح للمهمة المقبل عليها وما يمكن أن يقوم به خدمة لدائرته الانتخابية التي ترشح عنها وبالتالي يمكن للمواطن متابعة وفائه لعهوده والتزامه بما صرح به ببرنامجه الانتخابي.

الانتخابات ثقافة وحالة ديموقراطية يتوجب أن تأخذ حقها كاملاً وأن يتم التعامل معها كحالة متكاملة فهي انعكاس حضاري وثقافي وما غفلنا عنه اليوم يجب أن الانتباه له وأن نبدأ من اليوم التحضير للانتخابات القادمة.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي