أسئلة بانوراما وأجوبة موثقة

العدد: 
15454
اثنين, 2018/10/01

تتزايد الأسئلة حول صحيفة / الجماهير/ من قبل قرائها ومتابعي أخبارها رغم توقفها عن الصدور منذ سنوات بسبب الظروف القاسية والمحن المدمرة التي مرت على وطننا سورية.

فأولاً: ستستعيد /الجماهير/ نشاطها من جديد إن شاء الله في أقرب وقت ممكن بعد أن اجتهدت الإدارة العامة لمؤسسة الوحدة للصحافة /الأم/ بشأن صدروها فأعلنت عن مسابقة لعدد من المحررين لإكمال الكادر الصحفي المطلوب والاستعداد التام للصدور الذي ننتظره بفارغ الصبر.

هذا فيما يتعلق بتاريخ صدور الصحيفة أما فيما يتعلق بموضوع إحداثها فإن الأمر يعود إلى عام 1964 حيث صدر قرار وزير الإعلام مشهور زيتون المتضمن إحداث صحيفة في حلب اسمها /الجماهير العربية/ تتبع للمؤسسة الأم مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع التي أحدثت بالمرسوم رقم 9 لعام 1963 وأصدرت هذه المؤسسة آنذاك صحيفة الثورة وبعدها الموقف الأدبي ثم الموقف الرياضي.

أول عدد في الجماهير

بتاريخ 11/2/1965 زار فرع مؤسسة الوحدة بحلب السيد أحمد الخالد مدير الإدارة في المؤسسة الأم وعبد اللطيف عبود المدير المالي وتم الاجتماع مع المرحوم الأستاذ محمد وهبي مدير فرع المؤسسة بحلب وكان مديراً للدعاية والأنباء التي تسمى حالياً مديرية الإعلام وخلص الاجتماع إلى تعيين أسرة التحرير المؤلفة من السادة:

مرتضى يقاش : مديراً لفرع المؤسسة بحلب ورئيس تحرير صحيفة الجماهير وكان موجهاً تربوياً في ثانوية المأمون وتم تكليفه بهذه المهمة الصحفية.

عبد الجليل سلاح: أميناً التحرير.

عبد الغفور صابوني: محرراً في الاستماع السياسي.

عمر نيربي: محرراً للأخبار المحلية.

طالب دملخي: خطاطاً ومخرجاً .

هنرييت عبودي: محررة ومترجمة.

إبراهيم مرجانة: محرراً للأخبار السياسية.

فاروق ضبيط: محرراً للشؤون الرياضية.

هذا وكانت تعيينات أربعة من موظفي الفرع قد صدرت في الشهر العاشر من عام 1973 وهم:

مروان عكي: محاسباً للفرع.

عطا بنانه: منشئاً رئيسياً ومحرراً لتزويد دمشق بأهم الأخبار المحلية الرئيسية التي كانت ترد من مديرية الإعلام بحلب ومن مصادر خاصة كوكالة سانا للأنباء حيث كان الزميل المرحوم شعبان ميلاجي مديراً ومحرراً للوكالة آنذاك وكان المحرر المنشئ عطا بنانه يقوم بتزويد جريدة الثورة بأخبار حلب على الهاتف قبل أن تصدر الجماهير في أول عدد لها يوم 1 آذار 1965 وهو اليوم الذي تزامن مع محاكمة الجاسوس الإسرائيلي /كوهين/.

محمد سعيد باروت: رئيساً لقسم التوزيع.

جورج قطرميز وأحمد الحمو: موزعان. وكان الثلاثة يقومون بتوزيع جريدة الثورة وجريدة البعث حصراً بالأمانة ثم صدرت بعد ذلك صحيفة الموقف الأدبي ثم الموقف الرياضي إلى جانب الجماهير التي صدرت كما أسلفنا في الأول من آذار وتمت طباعة عدد خاص في مطابع جورج سالم بمناسبة الثامن من آذار 1965 بالألوان لأن مطابع الفرع كانت مخصصة للأسود والأبيض فقط.

وإلى المزيد عن صحيفة الجماهير في حلقة قادمة إن شاء الله.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عطا بنانه