تشرين الانتصار

العدد: 
15456
أربعاء, 2018/10/03

تزداد ذكرى حرب تشرين التحريرية في عامها الخامس والأربعين ألقاً وفخراً بما يحققه أبطالنا على امتداد ساحات الوطن وما يسطرونه من ملاحم تسجل في سفر التاريخ ... أساطير دونت بدماء الشهداء وبطولات لرجال صانوا تراب الوطن حراً أبياً .

فجيشنا الأبي الذي ألحق الهزيمة بالعدو ماضيا أورث الأمانة لأبنائه الذين ذادوا عن الأرض واستبسلوا في الدفاع عنه وكانوا على قدر الأمانة.

في هذه الذكرى العظيمة تتألق معاني البطولة والعطاء ونستذكر تاريخاً مجيداً لجيشنا الباسل الذي حطم أسطورة العدو الإسرائيلي ومازال يواجه أعتى العصابات الإرهابية التكفيرية ويمنيهم بالهزيمة تلو الأخرى ويثبت للعالم أجمع أنه الجيش الأقوى والمستعد دائماً لمواجهة الأخطار والتحديات، فتصدى للإرهابيين واجتث جذورهم وتصدى للمؤامرة الكونية وصانعيها ومموليها.

فسورية ولاّدة الأبطال ومنبع المجد والقلعة الحصينة التي تحطمت عليها كل المؤامرات والمخططات التي سعت للنيل من وطن المقاومة وأرض العزة بتلاحم شعبها وصمودهم وإيمانهم ببسالة جيشنا وحكمة قيادتنا.

حلب
الكاتب: 
رضا الأحمد