الشمس تشرق من حلب للمخرج الإيراني كوروش زارعي

العدد: 
15459
سبت, 2018/10/06

يقدم مركز مهاد للثقافة والفنون بحلب العمل المسرحي الإيراني السوري (الشمس تشرق من حلب) في جامع مشهد النقطة "جبل النحاس - دير مار مروثا الأثري" في الهواء الطلق / خشبة مسرح متحركة، لمدة عشرة أيام، وهو مستمر لأسبوع تقريباً..

العمل مستوحى من مسرحية "هيهات" للمسرحي المرحوم أبو باسم حيادار "الثورة الحسينية - انتصار الدم على السيف .."

تدور معظم أحداث المسرحية في "دير مار مروثا- مشهد النقطة "حيث تصل قافلة السبايا مع الأطفال برفقة عقيلة بني هاشم زينب الحوراء.

فبعد استشهاد الإمام الحسين وجميع أهله وأصحابه، قام عسكر ابن زياد والي الكوفة بحمل رأس الحسين المقطوع ورؤوس أصحابه على الرماح، وابتدؤوا مسيرتهم متجهين إلى دمشق بناء على طلب من والي الشام يزيد بن معاوية الذي أرسل جيشه لوالي الكوفة ابن زياد، مطالباً برأس الحسين بعد أن رفض الإمام بيعة يزيد ..

تنطلق القافلة من الكوفة فتمر بالموصل (نينوى) فحلب فحماه فدمشق ومن ثم يكمل الرأس الشريف رحلته ليمر بعسقلان فالقاهرة ..

تصل القافلة إلى موقع قرب حلب للاستراحة "دير مار مروثا" ويدور حوار بين قادة الحملة وراهب الدير الذي تنبأ مع ابنه "بطرس" بوصول القافلة ومقتل الحسين مسبقاً..

بعد صراع وحوار بين الحق والباطل، يطلب راهب الدير إبقاء الصندوق الذي يحتوى الرأس الشريف لديه ليلة واحدة مقابل ثروته وكنوزه ..

يتخلل العرض إسقاطات "مشاهد فيديو" تعرض على شاشات ضخمة يتم من خلالها ربط الحدث تاريخياً بالخوارج مروراً بداعش وأخواتها والحرب الإرهابية على سورية والعراق ولبنان، الحرب التي حمي وطيسها في حلب لتشرق الشمس من حلب القلعة الصامدة الصابرة المنتصرة من جديد بهمة الجيش العربي السوري والقوى الحليفة في محور المقاومة.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
بيانكا ماضيّة