حملة ( سوا بترجع أحلى ) شارفت على إنهاء المحاور .. إعادة الألق إلى مدينة العراقة وظهورها بأبهى حلة

العدد: 
15460
أحد, 2018/10/07

يستمر فريق حملة / سوا بترجع أحلى / بالعمل على إنهاء كافة المحاور التي تم البدء فيها منذ حوالي خمسين يوماً حيث تضمنت هذه الأعمال تنظيف سفح قلعة حلب وإزالة الركام والأنقاض والأتربة من محاور حلب القديمة كحي العقبة وباب قنسرين وساحة الحطب ،كما تم رفع المخلفات المعدنية من المحال التجارية في سوقي السويقة والزهراوي ،إضافة إلى إدارة تأهيل حدائق الشيخ طه وميسلون والقصر العدلي وحديقة الوحدة 15 و 14 في المدينة الجامعية وتنظيف حوض ومجرى النهر ،كما يتم العمل على تأهيل سور جامعة حلب والمدينة الجامعية بإزالة الأوساخ والملصقات وتقليم الأشجار ضمن الموقع وترميم الحجارة التالفة وذلك على امتداد 12 كم إضافة إلى دهن الأردفة من مستديرة الكرة الأرضية إلى ساحة جامعة حلب وصولاً إلى مستديرة المحافظة.

الجماهير واكبت فريق حملة/ سوا بترجع أحلى/ في محور الشيخ طه وكانت اللقاءات التالية:

أحمد عبد الحنان عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة قال:

انطلاقاً من مقولة القائد المؤسس حافظ الأسد /من ملك الشباب ملك المستقبل/ نعمل جنباً إلى جنب مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وعدد من المنظمات والجمعيات لنفض غبار الإرهاب عن مدينة حلب وعودة الألق إليها حيث تتم المراحل الأخيرة في محور حديقة الشيخ طه والبالغة مساحتها 12 دونم وبطول 2 كم من حيث زراعة الغراس وتقليم الأشجار بعد تنظيف الحديقة التي أهملت طيلة سنوات الحرب الإرهابية.

محمد وائل حمدان – بلال المخيمر /هندسة زراعية/ قالا:

نتابع نحن الجيش الخدمي ما بدأه أبطال الجيش العربي السوري بعد تطهيره للمناطق التي عانت من إرهاب العصابات الاجرامية فإعادة بناء ما دمره الإرهاب يحتاج إلى تضافر جهود كل محب وعاشق للوطن حتى يعود الألق إلى مدينة العراقة وظهورها بأبهى حلة.

محمد صالح برادعي – محمد الشيخ علي – شهد شوك – صالح حج محمد قالوا:

إن المشاركة بحملة /سوا بترجع أحلى/ هي تكريس للعمل التطوعي على أرض الواقع حيث نسعى لترك أثر إيجابي في نفوس الأهالي وأن نرد جزء من الجميل لهذا الوطن المعطاء الذي يستحق الكثير، إضافة إلى تقديم رسالة للعالم أجمع مفادها أن سورية باقية واحدة والشعب السوري متجذر بأصالته وعراقته محب لوطنه وقائده السيد الرئيس بشار الأسد.

يذكر أن حملة /سوا بترجع أحلى / بدأت عملها في مدينة حلب منذ حوالي الشهرين بغية إعادة الحياة إلى المناطق التي تضررت من الإرهاب حيث تضم الآلاف من المتطوعين من عدة منظمات وجمعيات منها الاتحاد الوطني لطلبة سورية - اتحاد شبيبة الثورة – الأمانة السورية للتنمية – مؤسسة بصمة شباب سورية – كنيسة الاتحاد المسيحي الانجيلية وجمعية غوبا.

ت : هايك اورفليان

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
عامر عدل