المدينة الصناعية " الشيخ نجار " .. 515 منشأة عاملة واستثمار تراكمي بلغ 215 مليار ليرة سورية

العدد: 
15470
أربعاء, 2018/10/17

كشف مدير عام المدينة الصناعية بحلب المهندس حازم عجان أن حجم الاستثمار التراكمي حتى بداية شهر تشرين الأول من العام الحالي /215/ مليار ليرة سورية ، في حين تم تخصيص /159/ مقسم صناعي جديد من بداية عام 2108 لمستثمرين جدد و/293/ مقسم عن عام 2017 بمقابل /16 / مقسم عام 2016 ، مشيراً إلى أنه تم إنجاز كامل مشاريع الخطة الإسعافية لإعادة إعمار المدينة الصناعية لعام 2017 المباشر تنفيذها إضافة إلى مشاريع قيد التنفيذ حالياً بقيمة إجمالية حوالي مليارين ليرة سورية ، إضافة إلى إنجاز كامل مشاريع الخطة الاستثمارية لعام 2017 ووضعها بالخدمة والمباشرة بمشاريع الخطة الاستثمارية لعام 2018 والتي تجاوزت نسبة إنجازها حتى الآن  67% حيث بلغ عدد المشاريع المنجزة /8/ مشاريع و/34/ مشروع قيد التنفيذ .

ولفت المهندس عجان إلى أنه في إطار استمرار العمل وإعادة تأهيل فعاليات المدينة الصناعية كان التوجه في تنفيذ الخطة الإسعافية عام 2017 لإيصال الخدمات الضرورية للمنشآت العاملة سابقاً مع نهاية عام 2016 وكان عددها /318/ منشأة وقد ارتفعت الطاقة الانتاجية للمنشآت الصناعية المنتجة من نسبة 25% إلى حوالي 75% من طاقتها الانتاجية ما أدى كذلك إلى دخول منشآت جديدة ميدان العمل وصلت بمجملها حتى الآن /515/ منشأة ، مضيفاً بأنه وبعد أن تم تغذية المدينة الصناعية بالتيار الكهربائي 24/سا يومياً لوحظ الإقبال الشديد للصناعيين لإعادة تشغيل منشآتهم ومن المتوقع أن يصل عدد المنشآت المنتجة لنهاية العام الحالي /550/ منشأة إضافة إلى ارتفاع عدد المنشآت أو الورشات التي يتم ترميمها أو بناؤها حديثاً والبالغة /225/ منشأة .

وعن معيقات العمل والحلول المقترحة لها يقول المهندس حازم عجان مدير عام المدينة الصناعية بحلب " الشيخ نجار " : إن هناك جملة من المعوقات والصعوبات التي تواجه عملية التنفيذ والاستثمار في المدينة الصناعية بالشيخ نجار وأن الإدارة وضعت عدة مقترحات وتوصيات وحلول لها للنهوض بواقع العمل فيها ومنها دعم الصناعيين ليس بالإعفاءات أو القروض فقط وإنما بتقديم المحولات الكهربائية وحصر الديون المترتبة لصالح القطاع العام ( مالية – كهرباء – مياه – تأمينات ... ) واستردادها على المدى القريب أو البعيد بنسب مئوية وحسب تقدم حجم الانتاج إما بمراقبة حجم استهلاك الطاقة الكهربائية أو البضائع المصدّرة أو المستوردة أو بيانات أخرى حقيقية على أن تدرس كل حالة على حدى ، وإعادة تفعيل الدوائر الملحقة بالمدينة الصناعية ( مصارف عامة – السجل  التجاري – المالية – الاقتصاد – غرفة الصناعة – التأمينات – الصحة -  الشؤون الاجتماعية والعمل – السورية للتأمين – مراكز خدمة الزبائن للكهرباء والمياه والهاتف – مندوب عن كاتب بالعدل ... الخ ) وذلك لتخفيف معاناة الصناعيين حين تسديد المبالغ المترتبة وتبسيط الإجراءات الإدارية ، وتخفيض تكاليف المياه والكهرباء والصرف الصحي وغيرها وبالتالي وصول الخدمات بكلفة مخفضة عن باقي المناطق الصناعية لجذب الاستثمار الإيجابي من المناطق الصناعية وتوطينها في البيئة الملائمة وحل مشكلة الصناعات في المناطق الصناعية المجاورة لمناطق السكن ضمن المخطط التنظيمي ، إضافة إلى رفد المدينة الصناعية بالكادر الفني اللازم من كافة الفئات وتوسيع ملاك المدينة الصناعية بحلب وإصدار هيكلية إدارية تناسب الواقع وهذا ما يتم العمل عليه حالياً ، وتعديل نظام الحوافز والتعويضات بما يتناسب ومتطلبات المعيشة .

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي