قريباً نهاية المرحلة الأولى لصالة نادي الاتحاد للكرات ( المتعددة الأغراض )

العدد: 
15485
خميس, 2018/11/01

أيام قليلة تفصلنا عن نهاية المرحلة الأولى لصالة نادي الاتحاد للكرات (المتعددة الأغراض) حيث جرى التعاقد لبناء الصالة مع الشركة العامة للطرق والجسور فبلغت كلفة الأعمال الأولية والمتوقع انتهاؤها مع الأيام الأخيرة من هذا العام (288.303) مليون ليرة سورية لتبدأ بعدها عملية الإكساء وبكلفة تقديرية (197.492) مليون ليرة.

وعن الصالة قال المهندس أحمد علي رحماني عضو الإدارة الاتحادية: إن الصالة التي تتوضع في منشآت النادي في حي الشهباء تتألف من:

- طابق أرضي ويتضمن صالة رئيسية للألعاب التالية (كرة سلة – كرة طائرة – كرة يد – ريشة طائرة) ومدرجات تابعة للصالة مع أدراج خدمية وخدمات صحية (دورات مياه رجال + نساء) وأماكن لبيع التذاكر وصالة متعددة النشاطات وصالة محاضرات وغرفة معدات تقنية وغرفة لمشرف الصالة وقسم لخدمات اللاعبين يتألف من: بهو وغرفتي مدربين وغرفتي حكام وصالتي استراحة للاعبين وغرفة طوارئ وإسعاف وتمريض واستعلامات وبوفيه ودورات مياه ومشالح جماعية لكلا الفريقين ومشالح فردية لكلا الفريقين وأدواش فردية لكلا الفريقين ودورات مياه ومغاسل لكلا الفريقين وأدراج الصعود إلى الطابق الأول.

- أما الطابق الأول فيتضمن: غرفة المدير المالي وخدمات وغرفة أرشيف وغرفة ديوان وغرفتين للمحاسبة وصالة اجتماعات عامة وغرفة لأمانة السر وغرفة للإدارة وملحقاتها وخدمات عامة ودورات مياه وصالة متعددة الأغراض مع خدماتها.

وأضاف الرحماني الذي انتخب مؤخراً نائباً لرئيس مجلس مدينة حلب: هناك ملاحظات على مشروع الصالة حيث لا يوجد درج للسطح الذي نحاول الاستفادة منه بإقامة تراس للاستفادة منه استثمارياً (كافيتريا ومطعم) إذ إن مساحته جيدة ولكن الإنشاء اقتصر على سلم معدني للصعود إلى السطح ونتمنى تلافي ذلك.

وحول الخطة القادمة أضاف الرحماني: إننا نأمل من القيادة أن تراعي مسألة البدء بالمرحلة الثانية من العمل (الإنشاء وفرش أرض الصالة) وقد وعد الدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام في مؤتمر النادي بلحظ ذلك في موازنة العام القادم إن شاء الله.

وعن المشاريع التي نفذت في النادي أضاف الرحماني: بأنه تم تأهيل ملعب كرة السلة الصيفي خلف صالة كرة السلة الصغيرة والذي كانت أرضه مكسوة بطبقة إسمنتية مصقولة تؤدي إلى تزحلق اللاعبين وإصابتهم وتمت إزالة هذه الطبقة ومعالجة الشقوق الحاصلة في هذه الأرضية وإعادة طلائها بمواد (دهانات) مقاومة للاهتراء وتجديد وتجهيز حوامل لوحات التسجيل.

وتم السعي مع مديرية الموارد المائية لحفر بئر في الجهة الشمالية الغربية من المنشأة وهي إحدى المواقع المقترحة من قبل المهندسين البيولوجيين، وفعلاً حفر البئر المذكور بعمق /100/م إلا أن مياهه قليلة ولا بد من متابعة السعي للوصول إلى حلول يمكن أن تؤدي إلى مصادر مياه لزوم ملاعب النادي نتيجة عدم توفر المياه اللازمة لسقاية ملعب العشب الطبيعي ورعايته صيفاً بحيث تتمكن فرق النادي من التمرين عليه. وكان قد تم تأمين هذه السقاية عن طريق شراء المياه بالصهاريج وتم صرف مبالغ كبيرة دفعها أعضاء الإدارة الداعمين الأمر الذي أعاد الملعب إلى حالة جيدة ومقبولة، ويجري حالياً إعداد دراسات فنية وقانونية من أجل إعادة تأهيل مقر النادي (الجميلية) وملعبه لاستثماره بما يخدم نشاط النادي وإعادة الحياة لهذا المقر.

ولكن حالياً سنعتمد على المقر الإداري في الصالة وبانتظار أن تكون هناك مشاريع قادمة للنادي تلحظ إيجاد مقر إدارة للنادي حيث أنه لا يختلف اثنان على أن المقر الحالي لا يتناسب مع اسم النادي ومكانته في الخارطة الرياضية عربياً وآسيوياً.

وأضاف عضو الإدارة الاتحادية: إن الطموحات في المستقبل القريب تتمثل في تشييد مول في منشآت النادي وسوق تجاري ومطعم بانورامي وكافيتريا.

الجدير بالذكر أن الإدارة سمت لجنة شؤون الاستشارات الاستثمارية المؤلفة من المهندسين:

أحمد رحماني رئيساً وعضوية محمود عنبر ومحمد شحادة وتحرير عوني وحياة موعد.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير