المؤتمر الصناعي الثالث .. فرصة لتطوير واقع الصناعة

العدد: 
15488
أحد, 2018/11/04

فرصة هامة يمثلها المؤتمر الصناعي الثالث الذي يعقده اتحاد غرف الصناعة السورية في عاصمة الاقتصاد حلب الأمر الذي يعطي قيمة مضافة سواء للصناعة بشكل عام أو لحلب بشكل خاص لما لها من أثر اقتصادي مهم نظراً لثقلها الصناعي الذي تتمتع به.

وعقد من الزمن بين المؤتمر الصناعي الثاني والثالث بكل ما اختزنته أيامه من كبوات وخسائر طالت القطاع الصناعي نتيجة الأزمة التي تعرض لها وطننا والممارسات الإرهابية التي انتهجتها العصابات المرتبطة بأجندات خارجية وكان على رأس خططها هدم الاقتصاد بتخريب المصانع ونهبها، وهذا كفيل بأن تعمل الجهات المهنية بالاقتصاد على دراسة هذا الواقع دراسة معمقة والوقوف على كامل التفاصيل ومعالجة جميع الجزئيات التي من شأنها النهوض بالواقع الصناعي وتجاوز الآثار السلبية التي لحقت به.

وهنا لا بد من الإشارة إلى قيمة مضافة أخرى تتمثل بحضور الوزراء المختصين للمؤتمر وللمحاور المتخصصة حسب كل قطاع يهم الصناعة والذي أعد له اتحاد غرف الصناعة سواء ما يهم القطاعات النسيجية والقطاع المالي والمصرفي والمناطق المتضررة وتأهيل المدن والمناطق الصناعية وحوامل الطاقة، مما يتطلب من الصناعيين بداية طرح المشكلات والمعيقات بشفافية واقتراح الحلول لها واقتراح الخطط الكفيلة بتجاوز آثار الأزمة الإرهابية، كما يتطلب من الحكومة وضع التشريعات اللازمة والمناسبة للنهوض بالواقع الصناعي وتحريك عجلة الإنتاج والعمل على منح تسهيلات كفيلة بتشجيع الاستثمار والصناعة بشكل خاص.

إذاً حضور صناعي وطني وحكومي كبير هما طرفا المعادلة وعلى طاولة النقاش خمسة محاور عن الصناعة بكامل تفاصيلها، نجاحها وخيباتها، معيقاتها وخطط النهوض بها، وتبقى الآمال أن يكون الطرح الصناعي جريئاً وصادقاً يعبر عن هموم الصناعيين وأن تلقى تلك الخطط والطروحات اهتماماً حقيقياً من قبل الحكومة وفي النتيجة أن توجد الحلول وتتخذ القرارات الكفيلة بعودة الصناعة لألقها.

المؤتمر فرصة للصناعيين وللحكومة يجب استثمارها بكامل جزئياتها مع تأكيدنا أن مناقشة التفاصيل الصغيرة تؤدي للخرج بقرارات كبيرة وهذا ما نأمل أن يخرج به المؤتمر.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
حسن العجيلي