زيارة المهندس خميس للمركز الاذاعي والتلفزيوني .. تطوير النهج الإعلامي ليواكب مرحلة إعادة الإعمار التي تشهدها سورية

العدد: 
15489
اثنين, 2018/11/05

زار رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس والوفد الحكومي المرافق المركز الإذاعي والتلفزيوني في محافظة حلب للوقوف على متطلباته ووضع رؤية شاملة لتطوير عمله ومساعدته على تجاوز مفرزات الحرب.

وقد وافق المهندس خميس على نظام الحوافز الذي رفعته وزارة الإعلام وأثنى على جهود الإعلاميين العاملين في المركز وإصرارهم على نقل الصورة الحقيقية لصمود أهلنا في حلب خلف قواتنا المسلحة رغم كل الضغوط التي تعرضوا لها، مبيناً أن هناك خطة متكاملة لإعادة تأهيل البنى التحتية للمركز وتوفير الكوادر الإعلامية اللازمة له وإقامة دورات تدريب وتأهيل للكوادر الموجودة وتوفير كافة المستلزمات الفنية اللازمة له ليكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه.

وخاطب خميس الإعلاميين العاملين قائلاً: إننا نؤمن بجهودكم النوعية خلف قواتنا المسلحة لنقل الواقع، كما هو ومحاربة التضليل الإعلامي الذي اتبعته الدول الراعية للإرهاب ولا ننسى قافلة الشهداء التي قدمها الإعلام الوطني في سبيل إيصال الرسالة الإعلامية الصحيحة، وما الاستهداف الممنهج للمركز الإذاعي والتلفزيوني في حلب إلا دليل قوي على نجاح الإعلام السوري في نقل الحقيقية وهو ما دفع المجموعات الإرهابية المسلحة إلى محاولة اسكاته.

وبين المهندس خميس أن تطوير الخطاب الإعلامي وتوفير كافة متطلباته إحدى أولوياتنا وقد استأثر هذا الموضوع على اهتمام جلسة مجلس الوزراء البارحة لأكثر من ساعة وهو أكبر دليل على جديتنا في تطوير النهج الإعلامي ليواكب مرحلة إعادة الإعمار التي تشهدها سورية.

من جهته أشار وزير الاعلام عماد سارة في تصريح للصحفيين إلى أن زيارة الوفد الحكومي لمحافظة حلب أتت بتوجيه كريم من السيد الرئيس بشار الأسد منوهاً إلى أن الزيارة تحمل عدة رسائل أهمها أن الحكومة عازمة على ترميم القطاع الاقتصادي والصناعي في حلب وأن هناك إرادة لدى الدولة السورية لإعادة بناء كل ما دمره الإرهاب.

ولفت سارة إلى أن الحرب التي مورست ضد سورية لم تكن حرباً عسكرية وحسب وإنما كانت هجينة من مجموعة حروب منها الاقتصادية للنيل من لقمة عيش المواطن ومنها الدبلوماسية للنيل من صورة سورية بالخارج، إضافة لاستعمال الإعلام كمنصة لشيطنة كل ما هو وطني في سورية مؤكداً أن الإعلام كان أحد بنوك الأهداف لدى الإرهابيين حيث استشهد عدد كبير من الإعلاميين وجرح العشرات ممن كانوا على الخط الأول مع الجيش العربي السوري.

وأشار وزير الاعلام إلى أن رؤية الاستثمار الأفضل لموقع محطة الإرسال تأخذ بعين الاعتبار الطابع السياحي للمنطقة حيث ستكون مجمعاً إعلامياً كبيراً.

شارك في الجولة وزراء الأشغال العامة والإسكان والسياحة وأمين فرع الحزب ومحافظ حلب والمديرون العامون للمؤسسات الإعلامية.

ت. جورج أورفليان

حلب
المصدر: 
الجماهير