التأمين الصحي على اللاعبين .. يشجعهم على المزيد من بذل الجهد والعطاء والتميز ويخدم الرياضة ويسهم في تقدمها وازدهارها

العدد: 
15491
أربعاء, 2018/11/07

إن الاهتمام بصحة اللاعب والتأمين عليه وفحصه دورياً يعطيه الثقة والأمان والاستقرار، مما يشجعه ويدفعه إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء وتحسين المستوى والأداء، دون خوف من المفاجآت مستقبلاً.

اللاعب الجيد المتفوق في المنتخبات الوطنية نجح بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فهو متميز ويحتاج دائماً إلى تعامل متميز يعزز شخصيته وعطاءه وإخلاصه.

نجوم العالم المتفوقون رياضياً في الخارج يتم التأمين عليهم بمبالغ كبيرة، ولهذا فإن أداءهم يتناسب مع هذه المبالغ الضخمة التي تدفع لهم وعليهم، ما يشكل دافعاً لهم لكي يرتقي مستواهم الفني الرفيع الذي يستقطب الجمهور ويؤدي أيضاً إلى تأمين الدخل المالي من إيرادات المباريات ورعايتها في كل النشاطات الرياضية التي أصبحت مكلفة خاصة إذا سارت في طريق الاحتراف، وإن أي قرار مدروس من الاتحاد الرياضي سيشجع الأندية والمؤسسات الرياضية على التأمين لأن أي لاعب مهما كان مستواه يحتاج إلى فحوص طبية دورية وإلى التأمين المناسب الذي يشعره بالأمان والاطمئنان.

لقد عرفنا عدداً كبيراً من اللاعبين المتميزين في الأندية والمنتخبات الذين كانوا نجوماً حقيقيين يهتف لهم الجمهور حيث أعطوا عطاء رياضياً كبيراً وملموساً ولسنوات طويلة، ولكن لم يقدرهم أحد وهم بدورهم لم يأخذوا شيئاً، ولم يتم تأمين حياتهم ومستقبلهم فتاهوا في العالم الذي طالما أدار ظهره لهم عندما ابتعدوا عن الأضواء والشهرة.

إن التأمين على لاعبي المنتخبات الوطنية خطوة مهمة جداً نأمل أن تتلوها خطوات أخرى لتحسين أوضاع كل الرياضيين في كافة الجوانب الأخرى التي يحتاجها الرياضي، والتي تخدم الوضع الرياضي برمته، لأن الرياضة الحديثة تتطلب أساليب جديدة في التعامل حيث أصبحت الرياضة ظاهرة إنسانية مهمة ولا بد لكل إنسان، مهما كان عمره أو ثقافته أو مستواه الاجتماعي، أن يتعامل معها في جانب من جوانبها سواء بالدعم المادي أو المعنوي أو التشجيع.

إن الاهتمام باللاعب مهما كان مستواه أمر مهم حتى يشعر هذا اللاعب بأهميته ومكانته وتقدير دوره في المجتمع مما يشجعه على المزيد من بذل الجهد والعطاء والتميز وهو ما يخدم الرياضة ويسهم في تقدمها وازدهارها ورفع مستواها.

بـعـض الأنـدية تـقـوم بمعالجة اللاعبين على نفقتها مـمـا يكـبـد خـزينـة الـنـادي خـسائـر فـادحـة، وخـصوصـاً إذا كـانت تعـانـي مـن اضطـرابـات مـاديـة بـعـد تـوقـف التجار والصناعيين عـن الـدعـم الـمـادي، كـمـا أن بـعـض المـستشفيـات الخـاصـة تطـالـب بعـض الأنـديـة بمبـالـغ مـاليـة سـابقـة وخـاصـة إذا كـان هـنـاك طـبيـب مـشهـور متـخصـص فـي إصـابـات المـلاعـب ويـعمـل لـدى مـستشفـى خـاص بتكـاليـف بـاهظـة.

إن المبـالـغ المـاليـة الـتـي أنفقـتهـا الأنـديـة لـعـلاج لاعـبيهـا سـواء داخـل الـوطـن أو خـارجـه كبيرة جداً والـسـبب في ذلك هـو عـدم تطـبيـق الـتـأمـين الصـحـي عـلـى الـلاعـبين.

وأحيـانـاً قـد تـؤدي الإصابة إلى اعـتـزال اللاعب بـسـبب التكـالـيف العـلاجيـة البـاهظـة ابتداء بالـتشخيـص ومـروراً بالعـمليـة الجـراحيـة وأخـيـراً بالـتـأهيـل العـلاجـي.

فالـتـأمـين الـريـاضـي أو الـتـأمـين ضـد الـحـوادث الـريـاضيـة مـصمـم خـصيصـاً لـتغطيـة الأفـراد ضـمـن قـائمـة الـلاعـبين الـذيـن يشـكـلون فـريـقاً أو طـاقـماً كـامـلاً، ويمكـنه مـن الـتمتـع بالـريـاضـة واللعب دون الـقـلـق مـن عـواقـب مـاليـة للـحـوادث والإصـابـات.

ولا بد من الإشارة إلى أن الـتـأمـين عـلـى الـلاعـبين لا يكون عـلـى الـلاعـب كـلاعـب وإنـمـا عـلـى أعـضـاء مـن جـسمـه، وصفـقـات تـأمـين ذراع الانـكلـيزي مثلاُ مـايكـل أويـن والـبرتغـالـي فـيغـو والحارس كـاسـيـاس خـيـر دلـيـل عـلى ذلـك. كـمـا إن للـجمهـور تـأمـيناً آخـر، لأن كـل بطـاقـة مـن بطـاقـات الـدخـول إلـى إحـدى مبـاريـات تضـمـن حمـايـة قـانونيـة وتـأمينـاً ضـد الـحـوادث الـعارضـة.

إن أهم الـقضايـا الـريـاضـية الـتـي يرعاها الـتـأمـين ويـتكـفـل بـهـا تتمثل في:

1-تـطويـر نـظـم الرعـايـة الـصحيـة وتـقـديـم خـدمـات صـحيـة ذات جـودة عـاليـة.

2- حصول الرياضي عـلـى الخـدمـة الطـبيـة.

3- تـغطيـة مصـاريـف الـعـلاج الطـبيعـي الـمـكـلـفـة.

4- دفـع الـتـعـويضات إذا لـم يـتمكـن الـريـاضـي مـن مـزاولـة الـريـاضـة بسـبب الإصابة.

5- تـأمـين الحـمايـة الشخـصيـة للاعبين.

وتوجـد أنـواع مختلفة للـتـأمـين الـريـاضـي مثل:

1- الـتـأمـين على ركـوب الخـيـل.

2- الـتـأمـين عـلـى لاعـبي كـرة الـقـدم والمـدربـين والـطاقـم الـريـاضـي.

3- الـتـأمـين عـلـى الـمـلاكـمين.

4- الـتـأمـين عـلـى مـتسـلقـي الـجبـال ... إلـخ

 والـتـأمـين ليس محصوراً فـقـط بمكـاتـب الـتـأمـين وشـركـات التأمين الـخـاصـة، بـل أيـضـاً تقدم بعـض المستشـفيـات المتخـصصـة بمعالجة الـريـاضـيين خـدمـة الـتـأمـين للـريـاضـيين، كمـشـفـى سـانتـاس الإسـبـانـي الـشـهـير المـتـخـصص بـمعالجة إصـابـات لاعبي أكـبـر فـرق كـرة القـدم الإسـبـانيـة مـثـل ريـال مـدريـد، فـالـنسيـا، فـيـاريـال .. إلـخ.

مـعـلومـات عـن الـتـأمـين الـصـحـي:

عـنـد انضمـام الـلاعـب إلى بـرنامـج "ضـمـان" الصـحـي يـصبـح بإمكـانـه الـتمتـع بالتغـطيـة التـأمينيـة والاستـفـادة مـن مجمـوعـة واسعـة مـن المـزايـا الـتـي يقدمها لـه بـرنامـج الـتـأمـين الـذي حصـل عـليـه. فبمـجـرد إدراج اسمـه ضمـن بـرنـامـج "ضمـان" الـصحـي سيحـصـل عـلـى وثـيقـة تـأمـين سـاريـة المفـعـول، وبطـاقـة تـأمـين صـحـي يظـهـر علـيهـا تـاريـخ سـريـان الـتغطيـة الـتـأمينيـة، وبيـانـات الـتعـريف الشخـصيـة، بالإضـافـة إلـى تفـاصيـل الـتغطيـة الـتـأمينيـة الـتـي يتـمتـع بـهـا. وتعـتـبر بطـاقـة "ضـمـان" بطـاقـة شخـصيـة تتـيـح لـلاعـب دخـولاً سـهـلاً وسـريعـاً إلـى شبـكـة مـزودي الـخدمـة الصـحيـة لـشركـة "ضـمـان" طـبقـاً لبـرنامـج الـتـأمـين الصـحـي الـذي يتـمتـع بـه.

هـذه البطـاقـة عـلـى درجـة عـاليـة مـن الأهـميـة، وتـؤهـل الـلاعـب للحـصـول عـلـى خـدمـات رفيـعـة المسـتـوى، وهـي بطـاقـة شخـصيـة، غـيـر قـابـلـة للـتحـويـل أو الاستـخـدام مـن قـبـل الـغيـر.

بـات الـتـأمـين عـلـى الريـاضـيين مطـلـباً لمختلف الألـعـاب الريـاضيـة سـواء الـفرديـة أو الجمـاعيـة، وذلـك للحفـاظـ عـلى العـنصـر الأسـاس فـي أي لـعـبة أي الريـاضـي نـفسـه، ويجب أن يـبـدأ الـتـأمـين عـلـى لاعـبـي الفـريـق الأول في هـذه الألـعـاب، عـلـى أن يـشمل الـلاعـبين الـنـاشـئين والشـبـاب مسـتقـبـلاً.

حلب
الفئة: 
المصدر: 
الجماهير