قلعة الشهباء

العدد: 
15512
أربعاء, 2018/11/28

عرفت طعم الجوى أشكو له ألمي             فمن أنادي وهل أغفو على حلمي

تقاطر الشوق أحداثاً أسائلها                    عن غابر الرسم والأحقاب والأزم

وقفت في السفح أرنو للحديث لها              لكنها كعظيم المجد في القمم

وقد علمت بأن التاج رافقها                    من قبل عاد فهل عانيت في الأطم

سألتها من شيّد البنيان في عظم                فعزها حقب التاريخ في القدم

من عهد آرام أو من قبل سادتهم               كما لساسان والرومان أن ترم

ساروا وبادوا وفي الأحقاب سيرتهم           فهم ألوف وهذا قبل معتصم

وجاء من بعدهم أسد ومفخرة                  جحافل أبدعت بالسيف والقلم

وقد حباني عماد الدين صفوته                 فكنت أعجوبة الأمثال للعمم

أما رأيت لسيف الدولة انتصروا              لأنه النسر إن بالشعر والشيم

يسابق المجد إعماراً وتضحية                 فكان غيث السقى كالريح في الكرم

وفي المعارك سهم الحق رايته                على مرابع من ضلوا عن القيم

في الزحف نار على الأعداء حارقة          كالسهم كالبرق نزال لكل كم

وفي النعيم تنادى للحديث له                  على الأرائك من عرب ومن عجم

وتطرب الغيد في الساحات عرسهم          في الشعر والنثر والإعلام في شجم

إني قلادة شهبائي وقد نسجوا                صياغة العز والأمجاد من رحمي

أنا التواريخ لا تعجب لمعجزتي             سميت قلعة شهباء بملء فمي

كل الممالك سادت تحت أجنحتي            كأنها الظل أو وشم على الرجم

آثارها اليوم في ساقي وفي كتفي           وفوق صدري وأبراجي كما الشكم

يا ساكناً حلب الشهباء ذاكرتي              تنوء منها سجلات كما الهرم

إن رحت تروي فأسواري مؤبدة           كما الرواسي حماها الله من نهم

قالت أنا قلعة الأحرار مفخرة              لكل جيل من البيضاء للحرم

سألتها ورياح الشرق تحملني              إلى جذور أزاحت كل منقسم

وأشرقت عزة الأجداد يرفدها              شذى تألق فياضاً من الشيم

وقد خبرت عروشاً لست تدركها          من عهد لقمان أو في الأعصر الدهم

هنا صمتّ بعيداً عن مقالتها               وقد حييت لما قالت من الحكم

إذا ولجت لساحي قبلها عقد                فخندق الماء إغراق لمنهزم

قد لفّ حولي كما إسوارة حفظت          يد الغواني كطوق التبر في العصم

الباب فوق جسور كل قنطرة              بها العواميد فوق الماء كالخزم

أبراجها الشمس أو كالنسر ساحقة        وكم تسامت لسحق البغي في الأزم  

والنصر يبدو كعشق في حضارتها       كناسك بعبير الروح ملتزم

فإن صعدت إلى الأعلى على رخم       أمامك القوس فيه اليسر فاستلم

لقاعة العرش برجاها وقد حملا          على صفاة كمن يزدان من عظم

كأنها غادة تحنو على ولد                 وفي يديها يرق الشوق من حشم

في صدرها أطر الأحكام قد نسجت     على الجوانب قد صيغت من الحكم

من قمة الفكر تبر كلها ألق                فحلق العلم والآداب بالقيم

زينت بوشي وغطتها زخارفها           ومن كل لون وفيها جوهر الكلم

وسقفها كربيع الزهر ترقبه               على أديم يسر الروح منتظم

تخالها جنة قد أينعت ثمراً                 وصاغها عاشق الألوان منسجم

مرابع الحسن إشعاع بها اكتملت          وبالعواميد تروي قصة الأمم

ولن ترى الوصف تكفيها لتعرفها         فهل خبرت نسيم الصبح في الأكم

وإن صعدت إلى ساحاتها فيها             مدرج الروم لم يسقط من الهرم

ومن بعده مسجد في اسمه حقب           قيل الخليل بناه الصادق العلم

لن يرق شعري إلى ما فيك من زخم      وقد جمعت بما قد صاغ محتلم

قالت بود وإني كنت أفهمها                أنا التواريخ مصباح لكل عم

إني قلادة شهبائي وقد عرفوا              صياغة البأس إن الطيب في رحمي

إني أنا العز والشهباء تحضنني            وهل يلام حبيب الوجد والغرم

لكنني عظم التاريخ من وطن              شيماؤه العلم والأقداس كالنجم

العالم اليوم أو بالأمس أبجده               الحق بالسيف هذا السيف فاستلم

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
المحامي رشيد عبد القادر