خلال اللقاء الحواري في جامعة حلب .. حسون : الهجمة التي شنت على سورية استهدفت الأدمغة والعقول والطلبة بالدرجة الأولى

العدد: 
15517
اثنين, 2018/12/03

بين سماحة مفتي الجمهورية العربية السورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن الهجمة التي شنت على سورية منذ ثمانية أعوام كانت تستهدف الأدمغة والعقول والطلبة بالدرجة الأولى وبالأخص طلبة جامعة حلب لكنها فشلت بفضل وعي الطلبة وثقافتهم المتمثلة بحبهم للوطن.

وأوضح الدكتور أحمد بدر الدين حسون خلال اللقاء الحواري الذي أقامه الاتحاد الوطني لطلبة سورية بعنوان: (سورية دروس وثمار) على مدرج الطب الكبير في جامعة حلب أن سورية قدمت وتقدم ثقافة أوسع من كافة الثقافات المنتشرة بالعالم كونها مختارة من الله عز وجل أن تكون مركزاً يشع نوراً فهي التي احتضنت أغلب الرسالات السماوية لأنها تؤمن بكل المسارات التاريخية.

واستعرض سماحة مفتي الجمهورية أهمية سورية ومكانتها عبر التاريخ والعصور ومن تلك الأهمية تعرضت لحملات غزو ثقافي كبيرة وكثيرة كانت أخطرها تلك التي بدأت منذ سنوات بغية تدميرها ثقافياً واجتماعياً وأخلاقياً واقتصادياً وتمزيقها إلى دويلات صغيرة لكن الشعب السوري أثبت براعة في صموده ووقوفه جنباً إلى جنب مع أبطال الجيش العربي السوري تحت ظل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد، داعياً الأجيال القادمة إلى الاستفادة من قصص الثبات والصمود والبطولات لتكون منارة يهتدي بها جيل المستقبل فسورية على بوابة انتصار تاريخي.

كما أجاب مفتي الجمهورية على عدد من التساؤلات التي قدمها الحضور .

حضر اللقاء د. إبراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب للحزب و د. مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب وعمر العاروب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية وأعضاء قيادة فرع جامعة حلب للحزب ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية ورجال الدين وحشد غفير من الطلبة.

ت ـ هايك اورفليان

حلب
الكاتب: 
عامر عدل