مسرحية ( قصة حب حلبيّة ) لأبو معتوق وقجميني ضمن احتفالية يوم الثقافة

العدد: 
15520
خميس, 2018/12/06

شهد يوم أمس العرض الأخير لمسرحية (قصة حب حلبيّة) للكاتب المسرحي محمد أبو معتوق، وإخراج إيليا قجميني، التي عرضها مسرح حلب القومي على مسرح نقابة الفنانين، ضمن فعاليات يوم الثقافة الذي أقامته وزارة الثقافة، مديرية المسارح والموسيقا.

تتحدث هذه المسرحية عن أنواع المآسي التي تعرض لها أبناء مدينة حلب في أثناء الحرب، بدءاً بالتفجيرات والحرائق والجوع والعطش مروراً بالحصار الذي تعبر عنه قصة "معبر بستان القصر" لتنتهي منتصرة للحب الذي يكنّه الناس لبعضهم والذي أعاد ويعيد الألق لحلب..

الجوقة (النادبات) والشخصية الحلبيّة الرئيسة (خير الدين الأسدي) والشخصية التاريخية الروائية (شهرزاد) والشاعر عدنان العمودي وزوجته، هي الشخصيات/العناصر التي حملت مقولات المسرحية على عاتقها.

المسرحية تعرض الخراب الذي لحق بتاريخ المدينة، وامتلاء الحدائق بالقبور، انقسام المدينة والذي تم التعبير عنه بداية عبر تمزيق شخصية الأسدي بين المريدين، الجوع الذي رزح تحته أهل المدينة أثناء الحصار، الفكر الظلامي التدميري الذي عبرت عنه شخصيات الدواعش، قيمة الشهيد والشهادة، الفكر التنويري الذي يستنبط من التاريخ (ابن الشحنة)، إلى غيرها من مقولات استطاع العمل المسرحي إيصالها إلى الجمهور.. ولم يخل العمل من روح الفكاهة التي يتحلى بها الكاتب أبو معتوق .. الشخصيات التي قدمها المخرج إيليا قجميني بارعة في التمثيل، أدت أدوارها بحرفية وإتقان، إذ تجاوزت الـ25 شخصية، ومنها جوقة النادبات.

قام بدور (شهرزاد) الممثلة سلوى جميل، وإدريس عطار (خير الدين الأسدي)، والشاعر العمودي (محمد سقا) وبدور زوجته (نغم قوجاك) وبدور (الشيخ الملتحي) سمير الطويل، وبائع البندورة (نور نجمي) بالإضافة إلى كل من الممثلين: ياسين عدس، سلاف الكرز، محمد فاضل، ميشيل حكيم، بهجت كيخيا، زكريا حمصي، حسام خربوطلي، طارق خليلي، أحمد عزيزة، نديم شريف، سامر باقو، سيف الدين صابوني، وأخيراً ناديا دنبكلي.

حضر العرض الأخير للمسرحية جابر الساجور مدير الثقافة، وعبد الحليم حريري رئيس فرع نقابة الفنانين، وحشد كبير من الحضور الذي امتلأ به مسرح النقابة.

حلب
الفئة: 
الكاتب: 
بيانكا ماضيّة