الاتحاد قادر بمن حضر في البطولة الآسيوية .. الأبرش : اللعب بواقعية ، والظهور المشرف دون النظر للنتيجة .

حلب ـ الجماهير
غادرت بعثة نادي رجال نادي الاتحاد إلى الكويت، محملة بآمال جماهير النادي العاشقة وتطلعات أهل حلب والسوريين، بتحقيق مشاركة مشرفة في بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، تضيف نقاطاً مضيئة جديدة إلى تاريخ الفريق المشرف محلياً وآسيوياً في هذه البطولة تحديداً التي يحمل لقبها في نسخة 2010 .
الفريق أنهى تحضيراته المحلية وارتشف جرعة الدعم المعنوي المهمة قبل التوجه إلى استحقاقه الذي يدخل فيه بتحد صعب وهو محروم من اللعب على أرضه وتحت أنظار جمهوره الكبير الذي يعول على مساندته الميدانية كجزء مهم من منظومة النجاح، مع الفوارق في ظروف التحضير والدعامات من المحترفين إزاء المنافسين وعلى رأسهم الكويتي الكويتي صاحب الجاهزية ( الاكسترا ) الذي يلتقيه الاثنين القادم في الكويت 5.15 بتوقيت دمشق، لكن الأهلي يبقى بمن حضر وروح القميص الأحمر تهزم المستحيل عندما تشب في الميدان كنار تأكل الأخضر و اليابس .
المدرب و الخبرة الاتحادية رضوان الأبرش أكد بأن خسارة الاتحاد مع الساحل لم تكن نهاية العالم حيث كل شيء ممكن في عالم كرة القدم وهي أصبحت خلف الجميع ، وأعرب عن ثقته بالمدرب أمين آلاتي وقدرته على دراسة المنافسين وقراءتهم بصورة جيدة وتحضير الخطط المناسبة للتعامل معهم إضافة لتطوير وإضافة الكثير للفريق بصفة تصاعدية ستكون ملحوظة بين مرحلة وأخرى ومباراة وأخرى أي أن الفرق سيكون واضحاً ما بين فترة استلام المدرب أمين آلاتي دفة الفريق وما سبقها ؛ نصيحة الأبرش تلخصت بأن يلعب الاتحاد بواقعية وبحدود إمكاناته دون إفراط أو تفريط ، و السعي للظهور بصورة مشرفة دون النظر إلى النتيجة .
وشدد الأبرش على ضرورة تكاتف الجميع والتفافهم حول الفريق وإشعال وسائل التواصل الاجتماعي بمنشورات الدعم والمؤازرة الإيجابية تأكيدا للمحبة والولاء المطلق للنادي قبل البطولة الآسيوية بما يمثله الدعم في هذه المرحلة الحساسة من ضرورة ملحة تظهر معدن الجمهور الأصيل عند الشدائد والاستحقاقات المهمة، وترفع الحالة المعنوية للفريق وتعزز ثقته وتزيح أعباء الضغط الثقيلة عن كاهله.
ويرى الأبرش في الجانب الفني بأن مهمة الاتحاد صعبة في البطولة الآسيوية في ظل الأوضاع التي رافقت مشوار الفريق في الموسم الحالي وتغيير المدربين المتكرر والتأخر باستقدام الخيار الأخير وهو المدرب أمين آلاتي، والسبيل للتخفيف من التأثيرات السلبية لما سبق حسب الكابتن رضوان هو دراسة المنافسين بصورة مستفيضة ومعمقة وتحديد مكامن القوة لديهم وتحضير الصيغة التكتيكية المناسبة للحد من خطورة وتعطيل مفاتيح لعب تلك الفرق في ظل الفوارق الفنية الكبيرة بينها وبين فريقنا لصالحها طبعاً ، وختم الأبرش بالتأكيد على الثقة برجال الأهلي وقدرتهم على الظهور المشرف متمنيا لهم التوفيق .
رقم العدد 15598