فريق رجال الحرية يعود إلى الملعب ، ومقترح إدارته يقدم الحل الإنقاذي لاتحاد الكرة ..!

الجماهير ـ محمود جنيد
خاض فريق رجال نادي الحرية لكرة القدم عند الواحدة من ظهيرة اليوم مرانهم الثاني الذي سبقه أول تجمع للاعبين عقب اجتماع الإدارة بالفريق يوم السبت الماضي ، على ضوء المستجدات التي أعاد الأمل لنادي الحرية برفع الظلم الذي وقع على فريق كرته الأول وأضعف أيمانه ( مباراة فاصلة ) ، في حال لم تجد لجنة التحقيق التي تنتظر إفادات باقي أطراف القضية ، أية أدلة قطيعة على وجود التلاعب الذي رآه الأعمى بمباراة الجزيرة و الجهاد في ختام الدور النهائي لكرة الأولى المؤهل للممتاز .
رئيس نادي الحرية المهندس أنس بوادقجي أشار إلى أن الكرة ستصبح في ملعب اتحاد كرة القدم و المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام بعد استكمال التحقيق في القضية، مضيفاً بأن مصلحة الوصول إلى حاجة إعادة التحقيق بالقضية كانت تتطلب الاستعانة بالكتمان لجميع الخطوات و المساعي و الجهود الكبيرة التي بذلت وعلى كافة الجبهات للوصول إلى نتيجة إيقاف قرار تثبيت صعود فريق نادي الجزيرة إلى الممتاز وإعادة فتح التحقيق بالموضوع ، تلك النتيجة ( و الكلام للبوادقجي ) المؤكِدة على وجود جملة من الأخطاء التراكمية من قبل اتحاد كرة القدم على المستوى التنظيمي و القانوني و الإداري ومنها سقوط ملحق بند تثبيت صعود الجزيرة إلى الدوري الممتاز في بلاغه رقم /2/ خلال جلسته المنعقدة بتاريخ 4/3/2019 و الذي من كان المفترض أن يضاف إليه عبارة ( في حال عدم وجود تواطؤ ) لكنه سقط سهوا حسب التبرير غير المقنع .!
و أشار رئيس نادي الحرية أن إدارته اقترحت صعود أربعة أندية للممتاز ( الحرية ، الجزيرة ، الفتوة ، حرجلة ) كتسوية مرضية لجميع الأطراف ، ومازالت متحفظة على خيار ( الكي ) أي المباراة الفاصلة الذي قد يكون آخر العلاج ، مضيفاً بأن إدارة نادي الحرية لمست التجاوب من قبل المعنيين بعد دراسة الطعون و الاطلاع على ملف القضية ومرفقاته من أدلة وثبوتيات موضوعية .
وطمأن المهندس بوادقجي أنصار نادي الحرية إلى أن الإدارة تتابع الموضوع على أعلى المستويات وهي ماضية بكل ثقلها لتثبيت حق النادي بالتأهل إلى الممتاز ، مضيفاً بأن الموقف تحول لصالح نادي الحرية بانتظار إعلان القرار المنصف الذي ينتظره الجميع .
رقم العدد 15628