الاستثمارات من جديد .. ماذا عنها ؟

الجماهير – عبد القادر كويفاتية
بين الحين والآخر تعود إلى واجهة رياضتنا مسألة هامة وهي الاستثمارات لأنديتنا والتي تدور حولها العديد من الأسئلة المهمة.
ولنبدأ اليوم في استثمارات نادي الاتحاد وبداية الحديث مع المحامي أيمن حزام عضو إدارة النادي السابق:
إن مسبح ومقصف نادي الاتحاد هو من أهم المنشآت فلماذا التأخير في الإعلان عن طرح المسبح والمقصف وصالة الأفراح في الموعد المحدد علماً بأن عقد المستثمر القديم قد انتهى في الشهر العاشر من عام 2018.
وحول مشروع الفراغات الخمسة ( المتوقف حيث تم إخلاء المستثمر عن طريق القضاء لعدم تنفيذ المستثمر المشروع بموجب العقد المبرم معه وكان يستثمر الملاعب العشبية والتي هي ضمن المشروع ولم يقم بتشييد المشروع /مطاعم وصالات أفراح وكافيتريا/ والمساحة الاستثمارية /1305/ م2.
التأخير وتقاعس الإدارة وعدم متابعة الأمور من قبل الاتحاد الرياضي ضر بحقوق النادي ،وبالنسبة لهذا المشروع فإنه يعتبر مستقبل النادي وعلى ما يبدو أن هناك أمور ترتب من تحت الطاولة لا نعلم ما يحصل ويبرمج لا سيما وأن النادي له بذمة المستثمر الملايين.
أما المتابع الرياضي صفوان قوقو فقد قال:
كما عرف القطن بالذهب الأبيض والبترول بالذهب الأسود فقد انفردت استثمارات نادي الاتحاد بلقب ( الذهب الأحمر) ولم يأت هذا التشبيه من فراغ بل لما تحمله هذه الاستثمارات من أهمية اقتصادية فعالة وعلى مدى عقود خلت منذ أبصرت منشآت نادي الاتحاد بحي الشهباء النور بدأ مسلسل الصراع الخفي بين أبناء النادي وحاشيتهم لوضع اليد على أهم كتل الاستثمارات وبعد أن كان الغيورين من أبناء النادي يمنون النفس أن تحقق لهم عائدات الاستثمارات اكتفاء ذاتي من الأموال تساهم بتطور الألعاب الرياضية . ولو اعتمد المشروع الذي قدمه المهندس حميد ابراهيم باشا سابقاً والذي أعد دراسة لاستثمارات النادي وأخذ بها لكان نادينا اليوم يعيش حالة احترافية وينعم بفائض مهم من السيولة المادية.
رقم العدد 15665