سباحة حلب .. جيلاً بعد جيل

الجماهير ـ عبد القادر كويفاتيه

كشف رئيس اللجنة الفنية للسباحة بحلب محمد مهدي جلب إلى أن جيلاً من السباحين ينتظرهم مستقبل مشرق أعمارهم تحت الـ (19) سنة وسيكونوا بالتأكيد لبنة في مستقبل السباحة الحلبية والسورية مثل:
محمد نعساني - أمجد بغدادي - فخر قباوة- مطيع النايف - مجد خياطة - كمال ميداني - أمير حاج سليمان - أحمد مسلاتي - أيهم مسلاتي - وليد طعمة-محمد ترمانيني - ميرنا بزوكيان - رفقه مورة - حلا زيدان - سارين كسبريان - حلا كامل - زوفاك ذيراوهنسيان - نور مجقجي - سنا إدلبي - شوغير ديرادهنيان.
وعرج الجلب إلى أن تاريخ السباحة السورية زاخر بأبطال وبطلات السباحة السورية وإنجازاتهم والأرقام القياسية التي حققوها . وعاشت السباحة السورية عصراً ذهبياً وشهدت أكثر من بطل مثل هشام المصري وبعد هذه المرحلة جاء من يمثل سورية في بطولات عربية وقارية أمثال (محمد جدعان - فادي جلب - نعيم المصري – محمود سيجه – ومصطفى الصالح – ومحي الدين قلالا – ومهند الصالح – وهكذا تعاقبت الأجيال التي أفرزتها سباحة حلب أجيال جديدة في عداد المنتخب الوطني وبعضهم من نال شرف تمثيل سورية في بطولات عربية و قارية ودولية أمثال : أيمن كلزية – وليم المقسي – صهيب قلالا والبطلة بيان جمعة والجدير بالذكر بأن السباح أيمن كلزية والسباحة بيان جمعة مازالا حتى الآن مستمران بالتدريب والمشاركة في البطولات الدولية وتحقيق نتائج جيدة.
وعقب قائلاً : لطالما نحن في جد الكلام عن أجيال السباحة فحري بنا أن لا ننسى أجيال الستينيات وما قبلهم الذين لهم الفضل في تأسيس سباحة حلب ففي عصر ما قبل الستينيات كان هناك أبطال لهم بصمتهم في سباحة حلب وعلى رأسهم شيخ المدربين المرحوم علي اللبان الذي أسس سباحة حلب وكان له الفضل في تربية وتدريب أجيال وأجيال وصناعة أبطال ونذكر من أجيال الستينيات السباح سهيل ملحيس الذي مثل سورية في دورة البحر الأبيض المتوسط في كابري نابولي.
ومن أجيال الستينيات تلاميذ المرحوم علي اللبان: رضوان غضنفر – المرحوم صلاح الدين الأيوبي – منير عبد المولى – مهدي جلب – كمال أشرفي – محمد موصلي – عصام جركس – رياض بوادقجي – غسان جنيدي وكان في ذاك العصر التنافس على أشده بين نادي حلب الأهلي مصنع أبطال السباحة وبين نادي الشبيبة والنادي العربي.
وهكذا توالت الأجيال فكان جيل عبد اللطيف دهان الأكثر تألقاً في جيله والذي شارك ومثل سورية في بطولات عربية وقارية ومن أبناء جيله مأمون واعظ.
ونذكر بأن أقدم جيل في السباحة الحلبية هو جيل المرحوم علي اللبان ومن أبناء جيله عبد الرحيم معراوي وعبد السميع تلجبيني والمرحوم رضوان آغة القلعة وشوقي ضبيط.
وختم قائلاً : يعد المسبح البلدي منشأ كل ما ذكرناه من أبطال وأجيال السباحة الحلبية والتي كانت بقيادة المرحوم نادر النادري الذي كان أباً وأخاً للجميع والذي كان له الفضل في تطور السباحة الحلبية وقد بذل في سبيلها وقتاً وجهداً ومالاً وأقام الحفلات والمهرجانات المائية التي كانت أهمها مهرجان عيد القطن المائي حيث يتم نصب مدرجات في المسبح البلدي.
رقم العدد 15670