منتخبنا وكرتنا ماذا بعد ؟

الجماهير - عبد القادر كويفاتيه
في السبعينيات من القرن الماضي كتب زميلنا الراحل عدنان بوظو في الزميلة /الموقف الرياضي مادة بعنوان/ ذبحونا مرتين / ورغم أننا لم نصل في ذلك الوقت من التراجع الكروي ما وصلنا إليه الآن إلا أن شيخ المعلقين رأى أنه من الضروري تجاوز المرحلة بالعمل الجاد .
واليوم وبعد خمسة عقود من الزمن ما زلنا ننتظر ما فعلته القيادات الرياضية في مسألة إعادة البريق لكرتنا السورية التي أخفقت في العديد من المرات دون الوصول للغاية المرجوة .
فحين خسر منتخبنا وديا أمام إيران بخمسة أهداف نظيفة لم يسبق أن تعرضنا في المسابقات الرسمية لهكذا خسارة غير مقبولة.
اليوم ما زلنا ننتظر من المعنيين إيجاد الحل المناسب فاتحادنا الكروي المعني الأول والأخير بتطوير كرتنا عليه أن يقدم على خطوات عملية وإن لم يفعل فعلى القيادة أن ترفع البطاقة الحمراء في وجه الكل كي نصل للغاية التي نريد.
يمكننا القول أن جماهيرنا تنتظر فما أنتم فاعلون ؟.
رقم العد ١٥٧٠٤