تحدي الكبار " الفاينال فور" ينطلق اليوم.. أبو سعدى: حضرنا مفاجآت خاصة للجيش ..هادي:حققنا هدفين ونسعى للثالث.


الجماهير / محمود جنيد

تنطلق اليوم الجولة الأولى من مواجهات الدور نصف النهائي لدوري سلة المحترفين السوري ( الفاينال فور) على صفيح ساخن من التحدي و الإثارة التي تجمع أطراف المنافسة الأربعة عند الثامنة من مساء اليوم، حيث ستكون صالة الأسد الرياضية مسرحًا لموقعة الموسم بين وصيف الموسم الماضي الاتحاد مدججًا بسلاح جماهيريه الغفيرة أمام بطل الدوري الجيش الساعي للاحتفاظ بلقبه لموسم آخر، وعلى باركيه الفيحاء يلتقي الجلاء متصدر المشهد السلوي هذا الموسم مع مضيفه الوحدة الطامح.
وحول استعدادات قطبي الشهباء لهذا التحدي، التقينا مدربي الفريقين :
- مدرب الاتحاد :
حدثنا مدرب الاتحاد محمد أبو سعدى عن التحضيرات النوعية المكثفة للقاء الجيش الذي وصفه بالقمة المبكرة، مشيرًا إلى ناحية التركيز خلال التدريبات الصباحية على التسديد من مختلف المسافات و خط الرمية الحرة لمعالجة الخلل الذي عانى منه الفريق في هذا الجانب، بينما تم خلال الحصص المسائية التدريب على التكتيكات الهجومية الجديدة والدفاعية المعدة لمفاجئة المنافس، حيث تحتاج المراحل المتقدمة من المنافسة لانتهاج أسلوب جديد ومختلف عن الأدوار الأولى.
وبين الكوتش أبو سعدى بأن الفوز على الكرامة وبفارق وصل إلى 63 نقطة في إياب دور الثمانية بعد الخسارة بفارق نقطة في الدوري وفيها دليل الاستهانة و الاستهتار، لم يأت من فراغ بل جاء نتيجة تغيير جوهري في تفاصيل محورية أحدثت الانقلاب خلال فترة قصيرة حيث من المهم أن تتلمس مواطن الخلل بدقة وتصوبه باتقان لتنجح بإحداث الفارق، و أضاف أبو سعدى بأن فريقه كان جاهزاً لتلقف الإشارة و تحويل المسار وبدوره قام بمهمة الإضاءة على بعض الخيارات الفنية و التكتيكية التي ثبت صحتها.


وحول موقعة الجيش المنتظرة، يرى أبو سعدى بأنها ستكون قمة حقيقية، مع ظروف تخدم فريق الجيش الذي يمتلك مقومات كافة، مع امتلاكه أفضلية لعب مباراتين على أرضه فضلًا عن اكتمال صفوفه مع الأعمار المفتوحة ، لكننا يردف مدرب الاتحاد سنفرض إيقاعنا في مواجهتنا معه، و سنلاعبه بطريقة تحرمه من اللعب بأريحية و التحكم بالمجريات وهي فكرة راقت للاعبين و بالتالي سيكونون قادرين على تنفيذها والبداية و الظفر بلقاء الغد بحلب وهذا مهم جدا و متاح أمام جمهور الاتحاد الكبير و المؤثر، وأكد أبو سعدى بأن لديه الخطة لفك لغز التعامل مع عملاق الجيش "هابو"مسقطًاً تجربته الشخصية كلاعب سابق في التعامل و التفوق على اللاعبين طوال القامة و التي سينفذها مع لاعبيه مدربًا.
- مدرب الجلاء :
من جانبه مدرب الجلاء هادي درويش بين بأن تدريبات الفريق سارت بريتم اعتيادي دون تعديلات أو برنامج خاص بالنسبة لمرحلة الفاينال فور، وبين الكوتش هادي بأن الخطة كانت تقتضي إقامة معسكر خارجي للفريق في لبنان، لكن ذلك لم ينجح بسبب عدم توفر فرق لخوض المباريات معها، وأشار درويش بأنه ومعه فريقه نجحوا بتحقيق هدفين من الأهداف الموضوعة وهي الوصول إلى مرحلة الفاينال فور، وقبله صدارة الدوري لكسب أفضلية اللعب على الأرض؛ و يرى مدرب الجلاء بالنسبة لمواجهة فريقه مع الوحدة في الفاينال فور، بأنها ستكون متكافئة بدليل توازن كفة المواجهات بانتصارين لكل فريق على أرضه في الدوري، وحول ميزان القوى ونهج العمل أوضح درويش الوحدة عزيز تشكيلته من خلال انتدابات للاعبين لديهم إقامات خارج القطر ، بينما حافظ كمدرب على النهج الذي أسس له وسار عليه طوال الموسم وهو إعطاء فرصة المشاركة للاعبين الشباب وإقحام اللاعبين تحت سن ال24 سنة لدقائق طويلة في المباريات حسب مقررات مؤتمر اتحاد اللعبة في بداية الموسم، و بالنسبة للاعبين اللذين تم ضمهم للفريق بموجب لائحة الثقة و هما يرافانت جركجيان وفارس الفرا أوضح الكوتش هادي بأنه راعى بهذه الخيارات المراكز الذي يتطلب الفريق تدعيمها وملاءمة اللاعبين لطريقة لعب الفريق متمنيأ أن يكون الأسبوع الذي انضم فيه اللاعبان للفريق كافياً للاندماج معه .
وحيث أعطى مدرب الجلاء المنافس الوحدة حقه من الاحترام بوصفه فريق محضر بشكل جيد ويمتلك عناصر ممتازة تكتنز الخبرة التي تمكنه من الإجادة باللعب خارج أرضه ،إلا أنه شدد على ضرورة الاستفادة من عامل الحسم الذي سيكون متاحاً للجلاء في حلب في حال الخسارة في المباراة الأولى اليوم في دمشق، منوهاً إلى المخالفة التي أعطت فرق الفاينال فور الثلاثة الأخرى ( الجيش، الوحدة و الاتحاد) أفضلية الخبرة من خلال إضافة لاعبين فوق ال24 سنة بموجب لائحة الثقة أضيفوا إلى الستة الآخرين على القائمة.
رقم العدد ١٥٧٤١