من دخل على الخط "وسام ، رامي ، وائل والحيلاني!! سلة الجلاء تلوح بالراية البيضاء بعد خسارة ركائزها في سوق الانتقالات السوداء؟


الجماهير- محمود جنيد

أبدى الدكتور انطوان عته رئيس نادي الجلاء أسفه و امتعاضه من واقع احترافنا السلوي الذي أصيب بعضالة لطشة المال و انحرف عن مساره من باركيه ملعب السلة إلى فوضى السوق السوداء للانتقالات التي تتحكم فيها رؤوس الأموال حيث هناك الشاطر من يراود اللاعب عن نفسه و"يكوش" على النخبة اللاهثة خلف أكبر قيمة عقدية ممكنة تبعًا لجنون الأسعار السائد دون حسيب أو رقيب من المعنيين في اتحاد اللعبة و الاتحاد الرياضي العام.


وبين رئيس نادي الجلاء " للجماهير" بأن فريقه خسر مجهودات عملاقه وسام يعقوب بعد أن تم الاتفاق معه بصفة رسمية، لكن العروض التي تلقاها بين 16 مليون من الاتحاد و 18 من الوثبة( الذي ظفر به ) وسواها جعلته يعدل عن قرار الثبات على كشوف الجلاء هذا الموسم، شأنه شأن عدد آخر من اللاعبين الآخرين معهم مثل إياد حيلاني الذي تم الاتفاق معه على بدل تعاقد قيمته 3 ملايين و 800 ألف ل.س ليأتي من يدفع له الضعف و أكثر، ونفس الأمر بالنسبة لوائل جليلاتي ورامي مرجانة الذي طلب 25 مليون ل.س و الحالة امتدت لتطال لاعبي النادي مثل اسحاق عبيد وجورج نظاريان اللذين رفضا التوقيع بقيمة 5ملايين ل. س حيث يتطلعون لعقود أدسم.


وتساءل د. عته عن مصير فريق ناديه الذي لا يمتلك أكثر من 40 مليون ل.س كميزانية صرف على أنشطة النادي ككل وهو مبلغ يدفعه أحد الداعمين للاعب واحد ،مردفًا بأن العين لا تقاوم المخرز ، وتابع بأن واقع الحال الذي ينأى فيه اتحاد السلة عن مسؤلياته بضبط هذا الشطط تاركًا الحبل على الغارب في ظل غياب العلاقة الناظمة للاحتراف بين الأندية كما سائر دول العالم ، أصبح فيه اللاعب يتحكم بالنادي ويصول و يجول كما أراد كذلك الأمر بالنسبة للأندية الأخرى غير القادرة على مجاراة مقتضيات سوق الانتقالات المنحرف بما فيه من دمار للعبة و الأندية و الرياضة.


وكشف رئيس نادي الجلاء بأنه وفي حال بقي الحال على ماهو عليه فإن إدارته قد لا تتمكن من التوقيع مع أي لاعب من النخب و ربما اعتذرت عن المشاركة بعد أن نهض الجلاء الأعرق محليًا في الموسم الماضي وحقق الوصافة؟!
رقم العدد ١٥٧٨٩