كرة الحرفيين في الثانية .. خلفيات وأسباب .. حبال : عائدون للأضواء وماضون في بقية الألعاب

الجماهير ـ محمود جنيد
بعد مصادقة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم على قرار لجنة الانضباط بهبوط فريق رجال نادي حرفيي حلب الى مصاف أندية الدرجة الثانية لكرة القدم بسبب اعتذاره عن المتابعة في بطولة الدوري العام لأندية الدرجة الأولى لفئة الرجال .
توجهنا لاستبيان خلفيات موقف إدارة النادي التي كانت تعلم بصورة مسبقة مغبة ما أقدمت عليه , وبين رئيس نادي حرفيي حلب محمد جمال حبال "للجماهير" بأن قراره جاء حسب مبدأ (مجبر أخاك لا بطل) , بعد أن وجد نفسه وحيداً في الإدارة يعارك أمواج الظروف المادية العاتية , وسط غياب يد الإنقاذ والعون سواء من قبل الاتحاد العام للحرفيين أو القيادة الرياضية التي قدمت ممثلة بالمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام إعانة مالية مقدارها (500) ألف ل.س كسقف لعطائها وهو غير كاف لتغطية الإلتزامات المالية المتشعبة.
وأضاف حبال بحرقة : حرام أن يؤول مصير كرة الحرفيين التي بصمت في الأضواء وبقوة الى هذا المصير !!..
كما أوضح رئيس نادي الحرفيين في بوحه "للجماهير" بأن الضائقة رافقها حالة وموجة تذمر من اللاعبين الذين رفضوا مبدأ التعامل بالمكافآت التي يتم صرفها بمبالغ بين (5ـ10) آلاف ل.س عن كل مباراة يخوضها . وابتعدوا عن الالتزام بتدريبات الفريق الذي تكلفت مشاركته في بعض المباريات التي احتاجت للتنقل إضافة للأجور المترتبة ثلاثة ملايين (ل.س) من صندوق خاو من الأساس , ولناد ليس لديه مقر أو منشآت استثمارية أو عائدات مادية ؟!
ولفت الحبال أخيراً الى أن نشاط النادي الرياضي لم ولن يتوقف حيث ينشط في ألعاب الملاكمة والكاراتيه , والفئات الكروية العمرية , مع تأكيده بأن كرة الحرفيين عائدة للممتاز وللواجهة بعد ترتيب أمور النادي وتحقيق انطلاقة قوية وراسخة ؟!..
رقم العدد ١٥٩٣٦