هل يحاكي عفرين انجاز الحرية في مسابقة كاس الجمهورية. المحمد: قادرون ونمتلك السلاح السري الذي سيؤهلنا للدرجة الممتازة.!


الجماهير/محمود جنيد

رغم الظروف المادية الصعبة للنادي الذي لا يمتلك أي مصادر دخل من استثمارات وغيرها، إضافة لتعثره المفاجئ أمام قمحانة الذي أهدر من خلاله نقطتين ثمينتين على أرضه في الجولة الرابعة لمرحلة الذهاب، إلا أن فريق رجال عفرين تمكن من التغلب على ظروفه و التفوق على نفسه وأنهى مرحلة ذهاب مجموعته في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم من موقع الصدارة ب 11 نقطة بعد فرملته لفريق الجهاد و التغلب عليه بهدف.
تلك النتيجة التي أعطت دفعًا معنويا داعما لمسيرة أخضر الزيتون و التي سيكون لها أثرها الإيجابي للفريق الذي يستعد لمواجهة الطليعة في الدور الثاني لمسابقة كأس الجمهورية يوم غد الجمعة في حماة بدلا من حمص( الأرض المحايدة) حسب الاتفاق بين إدارتي الناديين و الذي ستتكفل إدارة نادي الطليعة بموجبه بكافة مصاريف السفر و الإقامة لفريق عفرين إضافة لأجور التحكيم.
و أكد نجم الفريق فراس محمد في حديثه "للجماهير" بأن فريقه سيكون ندا قويا لمنافسه المنحدر من دوري الدرجة الممتازة رغم تباين وفوارق الظروف لصالح الطليعة القوي، خاصة و أنه يلعب على أرضه وبين جماهيره، مستدلا بمثال تأهل الحرية على حساب حطين إلى دور الستة عشر.
وكشف محمد عن السلاح الفتاك الذي يمتلكه فريق عفرين ويجعله قادرا على محاكاة ما فعله رجال الحرية، و أكثر من ذلك المضي على طريق التأهل للدرجة الممتازة، والسلاح هو روح المجموعة التي تنبض من قلب واحد و المحبة التي تلف الفريق كادره الفني و الإداري ومن خلفهم الإجارة المتفانية في سبيل تحقيق هذا الهدف.
و عبر جناح عفرين المهاري عن ثقته بزملائه وقدرة الفريق على النجاح، بما يمتلك من مقومات فنية جماعية وكفاءات فردية وقيادة تدريبية قديرة مضافة لما ذكره سابقًا، و ناشد الجميع في حلب بأن يدعموا الفريق الطامح و أن يقفوا خلفه للوصول إلى مبتغاه الذي يصب في مصلحة الرياضة و الكرة الحلبية بصفة عامة ويؤكد على تعافيها وعوتها إلى سابق عهدها مع الألق و الريادة و الحضور النوعي المتعدد الأقطاب في الأضواء.
رقم العدد ١٥٩٤٣