لماذا وماذا بعد خروج عفرين من سباق الكأس؟ مدو: النقل التلفزيوني و الأرضية أثرت، وتركيزنا ينصب على لقاء الجهاد.

 

الجماهير/ محمود جنيد

هل كان بالإمكان أفضل من الخسارة بالثلاثية النظيفة أمام الطليعة التي أقصت فريق عفرين المجتهد اليوم من الدور الثاني لمسابقة كأس الجمهورية؟
هو سؤال وجهناه لرئيس النادي و اللاعب الدولي السابق أحمد مدو الذي أوضح "للجماهير" بأن الارتباك و قلة التركيز بالنسبة للاعبين يظهرون لأول مرة شاشة التلفزيون أثرت على المستوى الفني للفريق، مضيفًا بأن أرضية الملعب العشبية السيئة والتي زادت مياه الامطار طينها بلة كانت عاملاً سلبياً آخراً أثر على فريقه الذي لم يألف اللعب على أرضيات العشب الطبيعي، كون تدريباته تتركز على ملاعب العشب الصناعي.
وذكر مدو بأن تركيز الفريق من الأساس ينصب على الإعداد و التحضير مباراته المهمة التي ستجمعه بالجهاد على ملعب السابع من نيسان الأربعاء المقبل في افتتاح مبارياته ضمن مرحلة إياب دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، ستكون نقاطها مفتاحية للتأهل للدور الثاني وهو الطموح الذي يحدو اليه الفريق وإدارة النادي وتحقيقه يعتبر إنجاز حسب قول المدو مضيفاً بأن الذهاب إلى أبعد من ذلك وتحقيق حلم التأهل إلى الممتاز ضمن الظروف الصعبة الحالية للنادي بمثابة الإعجاز.
رقم العدد 15945