رجال عفرين قبضوا العيدية وعطّلوا .. كردي: أمورنا بخير ونأمل التأهل إلى الممتاز مع جارنا الحرية في حال إقرار الآلية العادلة

 

الجماهير- محمود جنيد

يركن فريق رجال عفرين لكرة القدم إلى عطلة عيد الفطر بعد توزيع العيديات على اللاعبين خلال التمرين الأخير قبله، على أمل الملتقى بعد العيد مع قرار السماح بإجراء التدريبات الجماعية المفتوحة استعداداً لاستئناف دوري الدرجة الأولى الذي تقرر في 24 تموز المقبل.
وأفصح عضو مجلس إدارة نادي عفرين مسؤول الألعاب الجماعية آزاد كردي "للجماهير" بأن فترة توقف الفريق عن النشاط التدريبي لم تتعد خمسة عشر يوماً، عاد بعدها للانخراط في التدريبات على الملاعب الخماسية الخاصة وسط حالة من الجدية والالتزام الكامل للاعبين باستثناء اللاعب فراس محمد الملتحق بخدمة العلم والذي عاد مؤخراً للالتزام بالتدريبات مع الفريق كما حال اللاعبين المتعافين من الإصابات الطفيفة التي تعرضوا لها مثل حسين العدنان وعمار بيكو.
وأشار عضو الإدارة العفرينية إلى أن فريق الكرة الطامح للصعود إلى الدرجة الممتازة سيتابع تدريباته على الملاعب الصغيرة في حال لم يصدر قرار السماح لفرق أندية الدرجة الأولى بالعودة إلى التدريبات بشكل نظامي وعلى الملاعب الكبيرة.
وحول آلية استكمال الدوري ونظام الأدوار النهائية، يرى كردي بأنه من الظلم حصر فرق كل منطقة (شمالية- جنوبية) بتجمع يتأهل من خلاله صاحب المركز الأول إلى الممتاز، مضيفاً بأن ذلك يقلل فرص فريقه عفرين بالتأهل وستتحفظ عليه الإدارة في حال إقراره؛ لأنه لا يحقق العدالة المرتجاة في حال كان الفريقان الأفضل من منطقة واحدة، الشمالية على سبيل المثال، وقد يكونان عفرين والحرية، وإزاء ذلك طالب عضو إدارة عفرين بإقامة الدور النهائي بطريقة التجمع واحد للفرق الثمانية المتأهلة من الدور الأول عن المجموعات الأربعة ويتأهل الأول والثاني من التجمع إلى الممتاز، أو اعتماد النظام القديم أول الشمالية مع ثاني الجنوبية والعكس بالعكس والفائز يتأهل للدرجة الممتازة.
وبالنسبة لمستحقات اللاعبين، أوضح عضو إدارة عفرين بأن هناك راتباً واحداً متأخراً فقط، والإدارة لم تقصّر إذ تعاملت مع الظروف الصعبة باعتماد نظام الحوافز والمكافآت وبالمقابل كان اللاعبون متفهمين وملتزمين.
رقم العدد ١٦٠٥٠