حلب تنتظر لحاقه بالحرية إلى النهائيات.. مكافأتان "لعفرين" نظير الفوز على قمحانة في الحاسمة

 

الجماهير- محمود جنيد

يواجه فريق عفرين مضيفه قمحانة عند الخامسة من مساء غد السبت على ملعب حماة البلدي ضمن منافسات الجولة الأخيرة من الدور الأول (المجموعة الثالثة) لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم في مباراة مفصلية حاسمة لتأهله إلى الدور النهائي.
ويحتاج عفرين الذي ينتظر الجميع بحلب التحاقه بجاره الحرية في النهائي، يحتاج للفوز على قمحانة للتأهل وهو يحتل المركز الثاني في مجموعته الثالثة ب18 نقطة بعد المتصدر التضامن(19) نقطة و الذي يركن إلى الراحة ويترقب النتائج، مقابل 17 للجهاد الثالث الذي يواجه في نفس التوقيت فريق عمال حماه الرابع 11 نقطة، أي أن بطاقتي التأهل للدور الثاني محصورتان بين عفرين والجهاد والتضامن، مع فرصة سانحة لأخضر الزيتون بالصعود من رأس المجموعة في حال حقق الفوز المطلوب على قمحانة صاحب المركز الخامس ب 4 نقاط الذي فرض عليه التعادل ذهاباً بحلب واقتنص منه نقطتين ثمينتين، أي أن المباراة ستكون ثأرية تأهيلية.
وبين عضو إدارة نادي عفرين مسؤول الألعاب الجماعية آزادر كردي "للجماهير" بأن معنويات وجاهزية الفريق عالية للمباراة الحاسمة مع قمحانة، واللاعبين يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهم مستعدون لتحقيق فوز التأهل الذي سينالون مكافآت تحقيقه المجزية كما وعدتهم الإدارة فضلاً عن المكافأة الأهم وهي الصعود للنهائي.
وأشار كردي إلى أن الفريق سيفتقد لمجهودات اللاعب حسين العدنان بداعي الإصابة (شرخ في إصبع القدم)، بينما سيتم تجهيز عمار شعبان بعد رفع كشفه بشكل رسمي على قوائم الفريق إلى اتحاد الكرة، للمشاركة في الدوري النهائي ( كردي قال ذلك جازماً بتأهل فريقه) وهو ما ينم عن ثقة مطلقة بقدرة الفريق على التأهل من معبر قمحانة إلى الدور النهائي.
يشار إلى أن تعثر عفرين بنتيجة التعادل أو الخسارة في حال فوز الجهاد (المتوقع على عمال حماة) سيقصيه عن التأهل، لأفضلية وتفوق التضامن بالمواجهات المباشرة مع عفرين في حال تعادله، أما تعثر الجهاد بأي نتيجة غير الفوز سيؤهل عفرين المتفوق بالمواجهات المباشر.
رقم العدد ١٦٠٩٨