معسكر تدريبي للحرية في العاصمة بعد العيد.. حمصي: منافسونا أقوياء والملعب هو الفيصل والممتاز مكاننا الطبيعي

 

الجماهير- محمود جنيد

أفصح مدرب فريق رجال الحرية لكرة القدم مصطفى حمصي" للجماهير" بأن اللحظة التي يعيش على أملها وتتراءى له مع كل خطوة يخطوها فريقه على طريق التأهل للممتاز، هي بزوغ أضواء وصخب الفرح في حلب احتفالاً بعودة فريقه أخضر الشهباء العريق إلى موقعه الطبيعي الشاغر بين كبار الكرة السورية.
وأضاف حمصي بأن الحلم يدخل عملياً في مرحلة التحول إلى واقع مع انطلاق منافسات الدور الثاني في الخامس عشر من آب المقبل، مشيراً إلى أن تحضيرات الفريق للدور الحاسم تسير بصورة منتظمة ووتيرة عالية، ترفعها ثقة ومعنويات الفريق الذي سينال لاعبوه الدفعة المتبقية من مستحقاتهم يوم الاثنين المقبل، وسط مساعٍ حثيثة لتأمين معسكر تدريبي تتخلله مباريات ودية استعدادية في دمشق بعد عيد الأضحى، وتمنى أن لا تقف الظروف المادية عائقاً أمام ذلك.
وحول الدور الثاني وأطراف المنافسة في المجموعة الشمالية، عبر مدرب الحرية عن احترامه لجميع الفرق (عفرين، الجهاد، شرطة حماه) التي وصفها بالقوية جداً مردفاً بأنه ينظر إليها على وجه المساواة، إذ ستكون كل مباراة بالنسبة لفريق من حيث التجهيز والتحضير والجدية بمثابة نهائي وموقعة حسم لبطاقة التأهل، مضيفاً بأن ترجيح لكفة فريق على آخر والملعب هو وحده سيكون الفيصل في تحديد الأفضل والأجدر بالتأهل إلى الدور النهائي، ومنه إلى الممتاز.
ولفت مدرب الحرية الحمصي بأن يسير بهدوء وصمت ضمن الخطة الموضوعة وفي إطار حالة التوافق والانسجام بين أعضاء جهازه الفني المعاون مثنياً على جهوده التي تنعكس على واقع الفريق وجاهزية الفنية والبدنية وحتى المعنوية للاعبين الذين وصفهم الحمصي بأنهم رجال وأهل للثقة ويمتلكون كل مقومات القدرة على النجاح بحجز إحدى بطاقتي التأهل للممتاز، وإسعاد جماهير النادي الوفية التي طال صبرها وانتظارها لفرحة العودة للممتاز.
رقم العدد ١٦١١٢