الحسام الطائر الذي قطع بطاقة تأهل الحرية للممتاز. الشوا: تتويجاً لجهد الموسم وأهدي الفوز لجمهور الحرية وحلب.

 

الجماهير/ محمود جنيد

في الوقت المناسب وقبل أن تنهار المعنويات سجل هدف التعادل لفريقه متابعاً الكرة بروح قتالية عالية، و في الدقائق الأخيرة المشحونة و شمس المباراة في طريقها للغروب، ومن وضعية السمكة الطائرة في الهواء تابع الكرة المرتدة من حارس مرمى المجد ليودعها المرمى مسجلاً هدف الموسم.
هو الحسام البتّار الذي خرج من غمده وضرب ضربته في الفاصلة الحاسمة، ليدخل ورفاقه الأبطال بهذا الإنجاز تاريخ نادي الحرية الذي لن تنسى جماهيره ومناصريه تلك الليلية الكبيرة التي عاد فيها أخضرهم إلى الدرجة الممتازة، وليكون ما قدمه نجم وسط الحرية (حسام الشوا) في المباراة الحاسمة ملخصاً لمسيرة عطائه مع الأخضر طوال الموسم المنقضي بفرحة النصر و العودة للأضواء.
وعلى ذلك علق الشوا بداية بأن أهدى الفوز لجماهير نادي الحرية خاصة وحلب عامة والتي لم تقصر بالدعم و المؤازرة للفريق، مؤكداً بأن الإنجاز الشخصي انطوى على المجهود الجماعي المخلص للفريق من لاعبين وجهاز فني متفاني ليتوج بفرحة التأهل إلى المكان الطبيعي الذي يليق بكرة الحرية وجمهورها ، مضيفاً بأن المسيرة لن تتوقف هنا والمقبل أفضل.
وقد علمت "الجماهير" بأن حسام الشوا سيكون في مقدمة اللاعبين الذين سيتم الحفاظ عليهم ضمن صفوف الحرية في الممتاز.
رقم العدد ١٦١٦٨