هل يعود " العريس " السالم لارتداء القميص الأخضر؟

الجماهير - محمود جنيد

دخل النجم سامر السالم القفص الذهبي طائعاً وغاص بالعسل، مخلفاً وراءه همّ "الميركاتو" الموسمي الذي ولج وخرج من بابه الأحمر ( نادي الاتحاد) بعد التجديد الذي انطفأت شعلته سريعاً.!
واليوم غدا عريس الهنا " سينغل" كروياً وبلا أي ارتباط، مع أحاديث عن إمكانية انضمامه لصفوف ناديه الأم الحرية الذي لم يغلق كشوفه، ومازالت حركة التعاقدات لديه شغالة وآخرها قلب الدفاع عامر اللحام قادماً من الجيش وقبله عمر مشهداني وعبد الملك حلبية، وعلى ذلك عقب السالم في حديثه "للجماهير" بأن الظروف الحالية لنادي الحرية وفي ظل التخطبات الكثيرة تجعله يتردد قبل الإقدام على مثل هذه الخطوة رغم ضيق الوقت و الفرص المتاحة في سوق الانتقالات، مشيراً إلى أن نيته كانت البقاء في حلب لولا الظروف سالفة الذكر، ومؤكداً بأنه وفي اليومين المقبلين سيحدد وجهته بشكل نهائي.

فهل تكون العودة إلى الحرية بعد الهدوء النسبي الذي ساد الأجواء بعد عودة الكادر التدريبي عن قرار الاستقالة وبوادر الوفاق؟!
رقم العدد ١٦١٩٨