أكد بأنه لن ينسحب لوحده في حال الفشل وطالب الجمهور بالصبر والدعم.. البوشي : ظروف كثيرة سببت عثرة البداية والكلاسيكو سيكون فاتحة خير والاتحاد لن يبتعد عن دائرة المنافسة

الجماهير - محمود جنيد

ولدت خسارة الاتحاد أمام الجيش في الجولة الأولى لدوري الدرجة الممتازة لكرة القدم، ردود أفعال كبيرة لم يتوقعها مدرب الفريق أن تكون بهذه الغلظة والحدة رغم أن مثل هذه الأمور كما يقول الكابتن مهند البوشي ممكن حدوثها في البدايات التي تحدث فيها التخطبات ويحتاج فيها فريق حديث عهد البناء من أربع إلى خمس جولات ليتبلور فنياً ويدخل بالفورمة ويقدم المردود العالي المطلوب، مذكراً الجميع بأن فريقاً تكلف حوالي مليار ونصف المليار ( حطين) أي أضعاف ما تكلف فريقه هو أيضاً تعثر في بداية المشوار لو يقابل بكل ذلك الهجوم اللاذع من قبل جمهوره وصفحات محبيه على مواقع التواصل الاجتماعي.!
وأوضح المدرب البوشي" للجماهير"، بأن أداء الفريق كان أشبه ب( طاسة باردة وأخرى ساخنة) أي شوط بشوط، أول تعرض فيه لهدفين بسبب ضعف التركيز الذهني وعدم تنفيذ المهام والنقاط التي تم التشديد عليها إضافة إلى بعض الأخطاء الفردية، وثان صحا فيه بعد أن تحرر من الضغط فلعب بأريحية أكثر وقدم أداءً أفضل، وهذا دليل على أن الاتحاد لديه وجه فني مميز والكثير ليقدمه بشكل تصاعدي درجة درجة في حال نال الثقة والصبر عليه دون ضغط( رافقه حتى في الدورتين الوديتين) ونقد سلبي لاذع واستعجال للنتائج، وذكرنا بأنه وفي أحد المواسم كان فيه في قيادة الفريق بدأه متعثراً وأنهى مرحلة الذهاب بالصدارة ومتفوقاً على الجيش بفارق نقطتين.
وأشار مدرب الاتحاد إلى أنه ولدى استلامه دفة القيادة مع جهازه المعاون قبل شهر ونصف من انطلاقة الدوري، لم يكن هناك سوى ثلاثة لاعبين على كشوف الفريق، الذي تم بناء تشكيلته لاعباً لاعباً، حتى الوصول إلى المجموعة النهائية بعد أن "نشفت عيونه"، وبعض اللاعبين كانوا مع المنتخب وآخرون انضموا في وقت متأخر للفريق مثل المهاجمين رأفت المهتدي ومحمد عدرا، وقبلهم ثلاثي الخبرة التي يحتاجها القوام الشبابي للمجموعة لتحقيق التوازن مثل( الحسين، ومنهل، وبرهان)، وتلك كلها تعتبر مؤشرات و الكلام مازال لمدرب الاتحاد البوشي على أن الفريق لم يأخذ الجرعة الكافية من الموالفة والتجانس والانسجام التي ستحققها المباريات الرسمية.
ويرى مدرب الاتحاد بأن الدوري يحتاج إلى صبر ونفس طويل ومن يمتلكه سيبقى في سباق المنافسة على اللقب حتى الأمتار الأخيرة، مؤكداً بأن فريقه الاتحاد سيكون ضمنها بعد أن تتضافر قواه وتشحن إلى الدرجة التي يفجر معها طاقاته ويدخل في"مود" المنافسة ويكون مرعباً للخصوم، وأضاف البوشي بأنه وكعادته لن ينتظر أحداً أن يطالبه بالتنحي وسينسحب لوحده احتراماً لذاته وتاريخه وجمهوره وإدارته في حال لم يحقق النجاح المطلوب ورفعه إلى دائرة الفرق المتنافسة على اللقب، وكرر مدرب الاتحاد طلبه من الجميع الصبر على الفريق ومؤازرته ودعمه، ليكون التقييم بين مرحلتي الذهاب والإياب كما اتفق مع الإدارة.
وبالنسبة لمباراة الكلاسيكو المقبلة مع الكرامة في حلب، فقد أكد البوشي بأنها على صعوبتها وطبيعتها ستكون بمثابة الفرصة المناسبة لاستعادة التوازن والبداية الحقيقية للفريق على طريق التطور والتطور الاضطرادي أداء ونتائج، مشيراً إلى أنه عادى شريط مباراة الجيش مراراً وتكراراً وسجل الأخطاء ليتم تلافيها خلال التدريبات استعداداً لموقعة الكلاسيكو المرتقبة، والتي توقع أن يكون الجمهور لاعبها الأول ومصدر ثقة وقوة الفريق الذي هناك من تعب في بنائه ويجب الحفاظ عليه.
رقم العدد ١٦٢٠٢