الرد القانوني على اعتراض إدارة نادي الحرية: يحق للاعب الذي انتقل من وضع الهواية إلى الاحتراف التعاقد مع النادي الذي يريده حسب لائحة شوؤن اللاعبين.

 

الجماهير/ محمود جنيد

تعقيباً على الشكوى التي رفعها مجلس إدارة نادي الحرية بتاريخ التاسع عشر من الشهر الجاري لاتحاد الكرة/لجنة شؤون اللاعبين، متضمنة اعتراضه على اللاعبين الذين أقدموا على التعاقد مع أندية أخرى( مصطفى تتان، محمد عدرة، محمد كيالي، أحمد حمو)، دون الرجوع للنادي وأخذ براة الذمة أصولاً، و بالتالي المطالبة بحفظ حق النادي و إيقاف عقود هؤلاء اللاعبين مع الأندية الأخرى لحين مراجعة نادي الحرية لأخذ براءات الذمة، أوضح مدير القسم القانوني في الاتحاد العربي السوري لكرة القدم حسام معسعس، "للجماهير" بأنه وبانتقال نادي الحرية ومثله نادي حرجلة من وضع الهواية إلى الاحتراف بعد تأهل فريقي الرجال إلى الدرجة الممتازة لكرة القدم، أصبحت العلاقة الناظمة بين النادي و اللاعبين علاقة عقدية، بمعنى أن اللاعب الذي أصبح في منزلة اللاعب المحترف، يحق له قبول أو رفض العرض المقدم من أي ناد من الأندية، و بالتالي التوقيع على كشوف النادي الذي يختاره اللاعب دون الحاجة إلى براءة ذمة من ناديه الذي مثله في الدرجات ( الأولى أو الثانية أو الثالثة).
وضرب المعسعس مثالاً على اللاعب عبد المعطي كياري الذي احتاج لبراءة ذمة من نادي المجد الذي بقي في عداد أندية الدرجة الأولى ليتسنى له الانتقال إلى نادي الحرية، وأضاف رئيس القسم القانوني في اتحاد الكرة بأنه كان على نادي الحرية التعاقد مع اللاعبين الذين يحتاجهم قبل أن يختاروا وجهة أخرى، مختتماً حديثه بالإشارة إلى أن الرد الرسمي سيصل نادي الحرية يوم غد على أبعد تقدير.
رقم العدد ١٦٢٠٧