ترك فراغاً لم يأت من يسده. بلال: لم أقبل التوقيع "جكر" بالكادر.. وجاهز للعودة بشرط.؟

 

الجماهير/محمود جنيد

لايختلف اثنان على القيمة الفنية العالية والدور المهم الذي اضطلع به قائد فريق الحرية في الموسم الفائت سمير بلال مسهماً في صعود فريقه إلى الدرجة الممتازة.

و بعد ثلاث جولات مضت من عمر الدوري تبعها وديتان مع الوحدة و الاتحاد، الأخيرلاة كانت كارثية الأداء و النتيجة، طفت الحاجة المحلة من جديد لوجود البلال ضمن صفوف الفريق كرمانة ميزان للأداء وسط الميدان، وصرح لنا الجهاز الفني وتحديدا المدرب مصطفى حمصي و المساعد مهند الشيخ ديب عن الرغبة والمساعي الجارية لضم اللاعب الذي أبعده اختلاف على جزئيات غذته أطراف أخرى وضخمته ليصبح و كأنه خلاف مصيري لا أفق ممكنة لحله، عن الالتحاق بالفريق في موسم الممتاز.

وإذ تعددت الروايات حول اللاعب ومدى استعداده بالعودة لصفوف الأخضر، ومن يقف في وجه عودته، فقد كان لابد لنا من التواصل مع البلال، ليؤكد "للجماهير"، بأنه طلب في بداية المفاوضات معه من قبل عضو الإدارة السابق صالح الحسين، بأن يؤخر الاتفاق إلى مابعد تبلور صورة الفريق مع التعاقدات الجديدة، ليرى إن كانت ملبية لبناء فريق جيد ويليق بنادي الحرية و كرته العريقة في الممتاز، وحينها يكمل بلال حديثه كان هناك خلاف مع أحد أعضاء الجهاز الفني، ورغم ذلك رفض عرض المساومة على موقفه، ( عزال الكادر مقابل التوقيع)، بما ينافي أسلوبه ومبدأه.

وأشار بلال بأنه وبعد مباراة الاتحاد في الدوري، تم التواصل معه من قبل أحد أعضاء الجهاز الفني للفريق و بالتنسيق مع عضو الإدارة كما علم، بغرض، الجلوس النقاش على الأمور الخلافية ومنها مطلبه بتصفية مستحقاته المتأخرة وهي مكافأة التأهل للممتاز، مقابل الخوض في تفاصيل الاتفاق الجديد، لكن أحداً لم يلتزم بالموعد رغم أن عضو الإدارة كان متواجداً بالنادي لتكريم فريق الشباب ولم يفاتحه بالأمر مما دعاه للمغادرة، لافتاً إلى نزيف الوقت الذي كان متاحاً (23) يوماً لإتمام الأمر قبل موعد إغلاق فترة الانتقالات الأولى.

ولم يشأ البلال الدخول في تفاصيل قد يكون لها وقعها السلبي في هذه الفترة الحساسة، وأكد بأنه مستعد لتلبية مطلب الانضمام للفريق، بشرط تصفية مستحقاته القديمة مليون و350 ألفاً كمكافأة الصعود بعد " التشفاية"، والاتفاق على صيغة مادية جديدة منصفة لجميع الأطراف.

رقم العدد 16232