هل يصطاد نسور الحرية النقاط المفصلية من شواطئ الساحل؟! الكابتن اسطنبلي : أمامنا مهمة صعبة وامتحان مركب يجب النجاح فيه ... بهذه الطريقة!

الجماهير/ محمود جنيد

سيكون فريق الحرية يوم السبت المقبل وهو يقابل شريك الهم السفلي الساحل، أمام فرصة كبيرة أمام مرمى المحنة التي يعيشها، ليسجل هدفاً معلوباً يعطيه دفعاً معنوياً إلى الأمام.
مباراة الساحل ستكون مفصلية و مضاعفة النقاط و الفوائد، وهو ما يدركه تماماً مدرب الفريق الكابتن محمد اسطنبلي، الذي قبل المهمة واستلم راية المرحلة الصعبة بكل مافيها من تعقيدات، مؤكداً بأن ما يمكن القيام به بالنسبة لمباراة الفريق المقبلة خارج أرضه مع الساحل الذي سيجند كامل قواه ويرمي بكامل ثقله للظفر بالنقا الذهبية، هو الاشتغال بصورة مركزة على الحالة النفسية و المعنوية لفريقه، و إعداد الوصفة التكتيكية المناسبة بمن حضر وبما هو متوفر من إمكانات، بهدف صريح وواضح وهو تحقيق فوز مفصلي مهم على الطريق الوعرة.
وأشار المدرب اسطنبلي إلى أن فريقه تدرب على أرضية ملعب نادي الاتحاد الشبيهة بالأرضية التي اعتادها صاحب الأرض الساحل، مضيفاً بأن هناك رجال يرتدون القميص الأخضر، ودورهم أن يحرثوا تلك الأرض لجني نقاط المباراة، بروح القميص و الشعار و الواجب تجاه جمهورهم، وأنفسهم و أسمهم وسمعتهم كلاعبين محترفين، وتابع الاسطنبلي: بأن موقعة الساحل ستحدد خياراته بالنسبة لمن سيتثبت أقدامه في الفريق، خاصة و أن هناك مفاوضات مع لاعبين لتكملة قائمة الفرق التي يتوفر فيها شاغرين.
رقم العدد ١٦٢٨٦