واقع ضبابي يخيم على فريق الحرية قبل إياب الممتاز. اسطنبلي: المشاكل الإدارية و المالية انعكست على الفريق المفتقد للهوية و الاستقرار.!

الجماهير/ محمود جنيد

لم تنقص مدرب فريق الحرية الأول لكرة القدم الكابتن محمد اسطنبلي الصراحة أو الشفافية وهو يتحدث عن واقع فريقه الضبابي، قبل انطلاقة مرحلة إياب الدوري و المواجهة الصعبة مع الوحدة على أرضه في العاصمة دمشق، مشيراً إلى التخبطات التي مازالت مخيمة على الفريق انعكاسا من واقع النادي الإداري و المالي ( عجز الصندوق) و حالة عدم الاستقرار التي لفته في الفترة الأخيرة بسبب" دويخة" وأرق التغيير الذي جاء أخيراً، و ما ينسحب على ذلك من مؤرقات وتخبط عام، ألقى بظلاله على الفريق واستقراره في فترة استراحة ما بين مرحلتي الذهاب و الإياب، القصيرة التي تخللها استحقاق مسابقة الكأس، و بالتالي يتابع الاسطنبلي :عدم توفر الوقت الكافي لترتيب الكثير من أمور و أوراق الفريق حسب الخطة التي وضعت قبلها، ليبقى حاله على ماهو عليه، مع نفس الأسلحة المتوفرة من اللاعبين العشرين التي سيتم شحذها بأدوات الإعداد النفسي و المعنوي لخوض معركة الإياب فيها والتفوق على الذات وتحقيق أفضل نتائج ممكنة و البداية من مباراة الوحدة الصعبة في دمشق، مع التأكيد على صعوبة المهمة لفريق يفتقد المقومات و الهوية، ومتأثر بصورة واضحة بالمشاكل التي تلف النادي رغم محاولات وإجراءات عزله عنها.!
رقم العدد ١٦٣٠٧